آخـــر الــمــواضــيــع

دعاء الفرج للشيخ محمد الهاشمى » الكاتب: هدير محمد » آخر مشاركة: هدير محمد هل يحرم الإسلام النساء من قيادة السيارات والطائرات » الكاتب: المراقى » آخر مشاركة: المراقى الرحمة الإلهية فى الليلة الأولى من رمضان » الكاتب: المراقى » آخر مشاركة: المراقى بلاغة القرآن فى خطاب السيدة مريم » الكاتب: المراقى » آخر مشاركة: المراقى هل الإسلام ينمى ويقوى الناحية الروحية فى الإنسان » الكاتب: المراقى » آخر مشاركة: المراقى The Meaning Of Life ما هو معنى الحياة » الكاتب: أبو يوسف » آخر مشاركة: أبو يوسف كيف نفكر فى الله وكيف نتعرف عليه » الكاتب: المراقى » آخر مشاركة: المراقى why convert to Islam from Christianity » الكاتب: أبو يوسف » آخر مشاركة: أبو يوسف تُرى كيف يمكن أن يعود الدكتور مرسي إن شاء الله! » الكاتب: alfarouksoft » آخر مشاركة: alfarouksoft أسباب تأخر إجابة الدعاء » الكاتب: omair hosam » آخر مشاركة: omair hosam ما علاقة الإنسان بالكون » الكاتب: المراقى » آخر مشاركة: المراقى لماذا نرى مجتمعات المسلمين أكثر المجتمعات تخلفا » الكاتب: المراقى » آخر مشاركة: المراقى إليكم حصن المسلم كاملاً إن شاء الله » الكاتب: ابنة الفاروق » آخر مشاركة: أبو يوسف السلطان عبد الحميد الثاني .. رؤية تاريخية » الكاتب: ابنة الفاروق » آخر مشاركة: لك عدت إليك أنت يافتاة الإسلام » الكاتب: ابنة الفاروق » آخر مشاركة: أبو يوسف مِنكُـن مُـنــفرات » الكاتب: ابنة الفاروق » آخر مشاركة: أبو يوسف الإساءة إلى الناس فن » الكاتب: ابنة الفاروق » آخر مشاركة: أبو يوسف العافية نعمة الدنيا والآخرة » الكاتب: ابنة الفاروق » آخر مشاركة: أبو يوسف فائدةً من كتاب-الردّ على الشاذلي-لشيخ الإسلام ابن تيميَّة » الكاتب: ابنة الفاروق » آخر مشاركة: ابنة الفاروق اسمعي بارك الله فيك » الكاتب: معاد مد » آخر مشاركة: معاد مد

ضع إعلانك هنا


[ اقرا القران معنا all ] [ عدد مرات العرض 2323999 ] [ عدد النقرات 683 ][ Islam2you Tube ] [ عدد مرات العرض 2140237 ] [ عدد النقرات 412 ]
[ mail request ] [ عدد مرات العرض 2291454 ] [ عدد النقرات 535 ][ dorar_hadith_banner ] [ عدد مرات العرض 2140137 ] [ عدد النقرات 136 ]
[ quranalalameen-hazem ] [ عدد مرات العرض 2229314 ] [ عدد النقرات 427 ][ alalameen Tube ] [ عدد مرات العرض 2140226 ] [ عدد النقرات 254 ]

النتائج 1 إلى 8 من 8
  1. #1
    مشرفة عامة على المنتدى
    علم الدولة:
    رقم العضوية : 71
    تاريخ التسجيل : Jul 2010
    المشاركات: 649
    التقييم: 10
    الدولة : الشرقيه - مصر
    العمل : طبيب تكليف
    الهوايه : الرسم والقراه

    أوسمة العضو

     

    01 (12) قصه يأجوج ومأجوج




    أصل كلمه يأجوج ومأجوج

    يأجوج ومأجوج قبيلتان من خلق ,جاءت القراءه فيهما بهمز وغير همز وجاء فى الحديث ان الخلق عشره أجزاء ,تسعه منها ياجوج ومأجوج وهما أسمان أعجميان على الاكثر,وأشتقاق مثلهما فى كلام العرب يخرج من أجت النار أذا التهبت ,وقيل من الماء الاجاج وهو الماء الشديد الملوحه المحرق من ملوحته ,وقيل من الاج وهو الاسراع والهروله وسرعه العدو,وقيل من الاجه وهى الاختلاط أو شده الحر وتوهجه.


    من هم يأجوج ومأجوج


    هم من ذريه أدم عليه السلام وهذا الثابت من الاحاديث والاثار الصحيحه ومنها


    يقول الله تعالى : يا آدم ، فيقول : لبيك وسعديك ، والخير في يديك ، فيقول : أخرج بعث النار ، قال : وما بعث النار ؟ قال : من كل ألف تسعمائة وتسعة وتسعين ، فعنده يشيب الصغير ، وتضع كل ذات حمل حملها ، وترى الناس سكارى وما هم بسكارى ، ولكن عذاب الله شديد . قالوا : يا رسول الله ، وأينا ذلك الواحد ؟ قال : أبشروا ، فإن منكم رجلا ومن يأجوج ومأجوج ألفا . ثم قال : والذي نفسي بيده ، إني أرجو أن تكونوا ربع أهل الجنة . فكبرنا ، فقال : أرجو أن تكونوا ثلث أهل الجنة . فكبرنا ، فقال : أرجو أن تكونوا نصف أهل الجنة . فكبرنا ، فقال : ما أنتم في الناس إلا كالشعرة السوداء في جلد ثور أبيض ، أو كشعرة بيضاء في جلد ثور أسود


    الراوي: أبو سعيد الخدري المحدث: البخاري - المصدر: صحيح البخاري - الصفحة أو الرقم: 3348
    خلاصة حكم المحدث: [صحيح]
    


    لماذا خص النبي العرب بالشر فى الحديث؟


    أن النبي صلى الله عليه وسلم دخل عليها فزعا يقول : ( لا إله إلا الله ، ويل للعرب من شر ما اقترب ، فتح اليوم من ردم يأجوج ومأجوج مثل هذا ) . وحلق بإصبعه وبالتي تليها ، فقالت زينب : فقلت : يا رسول الله ، أنهلك وفينا الصالحون ؟ قال : ( نعم ، إذا كثر الخبث ) .

    الراوي: زينب بنت جحش المحدث: البخاري - المصدر: صحيح البخاري - الصفحة أو الرقم: 3598
    خلاصة حكم المحدث: [صحيح]
    



    أجاب الحافظ رحمه الله تعالى بأنهم كانوا حينئذ معظم من اسلم والمراد بالشر ما وقع من مقتل عثمان ,ثم توالت الفتن حتى صارت العرب بين الامم كاقصعه بين الاكله كما وقع فى حديث اخر


    يوشك الأمم أن تداعى عليكم كما تداعى الأكلة إلى قصعتها . فقال قائل : ومن قلة نحن يومئذ ؟ قال : بل أنتم يومئذ كثير ، ولكنكم غثاء كغثاء السيل ، ولينزعن الله من صدور عدوكم المهابة منكم ، وليقذفن الله في قلوبكم الوهن . فقال قائل : يا رسول الله ! وما الوهن ؟ قال : حب الدنيا وكراهية الموت

    الراوي: ثوبان المحدث: الألباني - المصدر: صحيح أبي داود - الصفحة أو الرقم: 4297
    خلاصة حكم المحدث: صحيح
    
    هل (الترك ) من يأجوج ومأجوج؟

    قال السدي والضحاك : الترك شرذمة من يأجوج ومأجوج خرجت تغير , فجاء ذو القرنين فضرب السد فبقيت في هذا الجانب .
    قال السدي : بني السد على إحدى وعشرين قبيلة , وبقيت منهم قبيلة واحدة دون السد فهم الترك . وقاله قتادة .(القرطبى).



    وصف يأجوج ومأجوج

    قال فى وصفهم رسول الله

    لا تقوم الساعة حتى تقاتلوا قوما نعالهم الشعر ، ولا تقوم الساعة حتى تقاتلوا قوما كأن وجوههم المجان المطرقة . قال سفيان : وزاد فيه أبو الزناد ، عن الأعرج ، عن أبي هريرة رواية : صغار الأعين ، ذلف الأنوف ، كأن وجوههم المجان المطرقة

    الراوي: أبو هريرة المحدث: البخاري - المصدر: صحيح البخاري - الصفحة أو الرقم: 2929
    خلاصة حكم المحدث: [صحيح]


    وفى الحديث نرى انه يتفق مع ما وصف به النبى الترك


    لا تقوم الساعة حتى تقاتلوا الترك ، صغار الأعين ، حمر الوجوه ، ذلف الأنوف ، كأن وجوههم المجان المطرقة ، ولا تقوم الساعة حتى تقاتلوا قوما نعالهم الشعر


    الراوي: أبو هريرة المحدث: البخاري - المصدر: صحيح البخاري - الصفحة أو الرقم: 2928
    خلاصة حكم المحدث: [صحيح]
    

    قال بن كثير:يأجوج ومأجوج طائفتان من الترك

    عددهم


    ليس هناك خبر صحيح يدل على عددهم ولكن صح أنهم يولدون كثيرا

    عن ابن عباس }: قالوا يا ذا القرنين إن يأجوج ومأجوج مفسدون في الأرض{

    قال : كان أبو سعيد الخدري يقول : إن نبي الله صلى الله عليه وسلم قال : " لا يموت رجل منهم حتى يولد لصلبه ألف رجل "
    قال : وكان عبد الله بن مسعود يعجب من كثرتهم ويقول : لا يموت من يأجوج ومأجوج أحد حتى يولد له ألف رجل من صلبه(الطبرى)

    قال رسول الله صلى الله عليه وسلم

    ....فوالذي نفس محمد بيده إنكم لمع خليقتين ما كانتا مع شيء إلا كثرتاه يأجوج ومأجوج ومن مات من بني آدم وبني إبليس قال فسري عن القوم بعض الذي يجدون قال اعملوا وأبشروا فوالذي نفس محمد بيده ما أنتم في الناس إلا كالشامة في جنب البعير أو كالرقمة في ذراع الدابة


    الراوي: عمران بن حصين المحدث: الترمذي - المصدر: سنن الترمذي - الصفحة أو الرقم: 3169
    خلاصة حكم المحدث: حسن صحيح


    قال بن كثير :يعنى الا غلبتاه كثره,وهذا يدل على كثرتهم وأنهم اضعاف الناس

    قصه بناء السدين

    يقول تعالى


    قَالُوا يَا ذَا الْقَرْنَيْنِ إِنَّ يَأْجُوجَ وَمَأْجُوجَ مُفْسِدُونَ فِي الْأَرْضِ فَهَلْ نَجْعَلُ لَكَ خَرْجًا عَلَى أَن تَجْعَلَ بَيْنَنَا وَبَيْنَهُمْ سَدًّا (94) قَالَ مَا مَكَّنِّي فِيهِ رَبِّي خَيْرٌ فَأَعِينُونِي بِقُوَّةٍ أَجْعَلْ بَيْنَكُمْ وَبَيْنَهُمْ رَدْمًا (95) آتُونِي زُبَرَ الْحَدِيدِ حَتَّى إِذَا سَاوَى بَيْنَ الصَّدَفَيْنِ قَالَ انفُخُوا حَتَّى إِذَا جَعَلَهُ نَارًا قَالَ آتُونِي أُفْرِغْ عَلَيْهِ قِطْرًا (96)
    (الكهف)

    وصف الرسول له

    أنه كالحبرة [ أي السد الذي بناه ذو القرنين ]

    الراوي: - المحدث: ابن العربي - المصدر: عارضة الأحوذي - الصفحة أو الرقم: 5/44
    خلاصة حكم المحدث: صحيح



    قال بن كثير وقد بعث الخليفه الواثق فى دولته بعض أمرائه وجهز معه جيشا سريه لينظروا الى السد ويعاينوه وينعتوه له اذا رجعوا ,فتوصلوا من بلاد الى بلاد ومن ملك الى ملك حتى وصلوا اليه ,ورأوا بناءه من الحديد من النحاس ,وذكروا أنهم رأوا فيه بابا عظيما ,وعليه اقفال عظيمه ,ورأوا بقيه البن والعمل فى برج هناك, وأن عنده حرس من الملوك المتاخمه له ,وأنه عال منيف شاهق ,لا يستطاع ولا ما حوله من الجبال ,ثم رجعوا الى بلادهم ....(يأجوج ومأجوج , عبد العزيز المشد ,صــــــ 9 )

    هل السد موجود اليوم؟

    نعم ان السد موجود اليوم بين جبلي شاهق الارتفاع والتضرس قائم كجدارين شامخين على جانبيه فى المضيق الجبلى المعروف بأسم (داريال) وهو مرسوم فى جميع الخرائط الاسلاميه والروسيه الموجوده فى جمهوريه (جورجي) ,وقد استخدمت فى شيده قطع الحديد الكبيره وأفرغ عليه النحاس المنصهر كما ورد فى القرأن الكريم ,وهو حقيقه قائمه لكل من اراد أن يراها , جبال شاهقه تمتد من البحر 12 كم .... ....(يأجوج ومأجوج , عبد العزيز المشد ,صــــــ 9 )


    خروج يأجوج ومأجوج على الناس ونهايتهم


    أن النبي صلى الله عليه وسلم دخل عليها فزعا يقول : ( لا إله إلا الله ، ويل للعرب من شر ما اقترب ، فتح اليوم من ردم يأجوج ومأجوج مثل هذا ) . وحلق بإصبعه وبالتي تليها ، فقالت زينب : فقلت : يا رسول الله ، أنهلك وفينا الصالحون ؟ قال : ( نعم ، إذا كثر الخبث ) .


    الراوي: زينب بنت جحش المحدث: البخاري - المصدر: صحيح البخاري - الصفحة أو الرقم: 3598
    خلاصة حكم المحدث: [صحيح]
    


    إن يأجوج ومأجوج يحفرون كل يوم حتى إذا كادوا يرون شعاع الشمس قال الذي عليهم ارجعوا فسنحفره غدا فيعيده الله أشد ما كان حتى إذا بلغت مدتهم وأراد الله أن يبعثهم على الناس حفروا حتى إذا كادوا يرون شعاع الشمس قال الذي عليهم ارجعوا فستحفرونه غدا إن شاء الله تعالى واستثنوا فيعودون إليه وهو كهيئته حين تركوه فيحفرونه ويخرجون على الناس فينشفون الماء ويتحصن الناس منهم في حصونهم فيرمون بسهامهم إلى السماء فترجع عليها الدم الذي اجفظ فيقولون قهرنا أهل الأرض وعلونا أهل السماء فيبعث الله نغفا في أقفائهم فيقتلهم بها قال رسول الله صلى الله عليه وسلم والذي نفسي بيده إن دواب الأرض لتسمن وتشكر شكرا من لحومهم


    الراوي: أبو هريرة المحدث: الألباني - المصدر: صحيح ابن ماجه - الصفحة أو الرقم: 3314
    خلاصة حكم المحدث: صحيح


    .....إذ أوحى الله إلى عيسى : إني أخرجت عبادا لا يدان لأحد بقتالهم فحرز عبادي إلى الطور ، ويبعث الله يأجوج ومأجوج ، وهم من كل حدب ينسلون ، فيمر أوائلهم على بحيرة طبرية ، فيشربون ما فيها ويمر آخرهم ، فيقولون : لقد كان بهذه مرة ماء ! ثم يسيرون حتى ينتهوا إلى جبل الخمر ، وهو جبل بيت المقدس فيقولون لقد قتلنا من في الأرض ، هلم فلنقتل من في السماء ، فيرمون بنشابهم إلى السماء ، فيرد الله عليهم نشابهم مخضوبة دما ، ويحصر نبي الله عيسى وأصحابه ، حتى يكون رأس الثور لأحدهم خيرا من مائة دينار لأحدكم اليوم ، فيرغب نبي الله عيسى وأصحابه ، فيرسل الله عليهم النغف في رقابهم ، فيصيحون فرسى كموت نفس واحدة . ثم يهبط نبي الله عيسى وأصحابه إلى الأرض ، فلا يجدون في الأرض موضع شبر إلا ملأه زهمهم ونتنهم ، فيرغب نبي الله عيسى وأصحابه إلى الله عز وجل ، فيرسل الله طيرا كأعناق البخت ، فتحملهم فتطرحهم حيث شاء الله ، ثم يرسل الله قطرا لا يكن منه بيت مدر ولا وبر ، فيغسل الأرض حتى يتركها كالزلقة ، ثم يقال للأرض انبتي ثمرتك ، ودري بركتك ، فيومئذ تأكل العصابة من الرمانة ويستظلون بقحفها ، ويبارك في الرسل ، حتى أن اللقحة من الإبل لتكفي الفئام من الناس ، واللقحة من البقر لتكفي القبيلة من الناس ، واللقحة من الغنم لتكفي الفخذ من الناس . فبينما هم كذلك إذ بعث الله ريحا طيبة فتأخذهم تحت آباطهم ، فتقبض روح كل مؤمن وكل مسلم ، ويبقى شرار الناس يتهارجون فيها تهارج الحمر ، فعليهم تقوم الساعة

    الراوي: النواس بن سمعان الكلابي المحدث: الألباني - المصدر: صحيح الجامع - الصفحة أو الرقم: 4166
    خلاصة حكم المحدث: صحيح


    من كتاب قصص القرأن/طبعه دار الغد

  2. #2
    إدارة المنتدى
    علم الدولة:
    رقم العضوية : 1
    تاريخ التسجيل : Mar 2010
    المشاركات: 925
    التقييم: 10
    العمل : طالب علم

    أوسمة العضو

     

    بارك الله فكي أختي على الموضوع

  3. #3
    مشرفة عامة على المنتدى
    علم الدولة:
    رقم العضوية : 71
    تاريخ التسجيل : Jul 2010
    المشاركات: 649
    التقييم: 10
    الدولة : الشرقيه - مصر
    العمل : طبيب تكليف

    أوسمة العضو

     

    وفيك بارك,أشكرك على مرورك الطيب.

  4. #4
    إدارة المنتدى
    علم الدولة:
    رقم العضوية : 1
    تاريخ التسجيل : Mar 2010
    المشاركات: 925
    التقييم: 10
    العمل : طالب علم

    أوسمة العضو

     

    تأكيدا على كلامك وضعت الموضوع ده
    أين هو سد يأجوج ومأجوج؟

  5. #5
    مشرفة عامة على المنتدى
    علم الدولة:
    رقم العضوية : 71
    تاريخ التسجيل : Jul 2010
    المشاركات: 649
    التقييم: 10
    الدولة : الشرقيه - مصر
    العمل : طبيب تكليف

    أوسمة العضو

     

    قرأته حالا ,موضوع رائع ,ربنا يكرمك.

  6. #6
    مشرف
    علم الدولة:
    رقم العضوية : 50
    تاريخ التسجيل : Jun 2010
    المشاركات: 1,744
    التقييم: 10

    أوسمة العضو

     

    زادكم الله علما ونفع بكم الناس وجعلكم من عباه السعداء المقبولين

  7. #7
    مشرفة عامة على المنتدى
    علم الدولة:
    رقم العضوية : 71
    تاريخ التسجيل : Jul 2010
    المشاركات: 649
    التقييم: 10
    الدولة : الشرقيه - مصر
    العمل : طبيب تكليف

    أوسمة العضو

     

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة المفوض امره لله مشاهدة المشاركة
    زادكم الله علما ونفع بكم الناس وجعلكم من عباه السعداء المقبولين
    أمين ,شكرا على مروركــــــم الطيب

  8. #8
    مشرف
    علم الدولة:
    رقم العضوية : 50
    تاريخ التسجيل : Jun 2010
    المشاركات: 1,744
    التقييم: 10

    أوسمة العضو

     

    لا شكر على واجب , ربنا يكرمكم وينور بصيرتكم ويدلكم الى طريق الخير
    ويأخذ بيدكم الى طريق العلم والايمان

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

webune

flagcounter

احصائيات وترتيب الموقع


Free Page Rank Tool