آخـــر الــمــواضــيــع

المسلمون أحق بالعزاء » الكاتب: ahmedsami1406 » آخر مشاركة: ahmedsami1406 والعبث هنا خطير .. » الكاتب: النسر الجارح » آخر مشاركة: ahmedsami1406 الحملة القومية للتطعيم ضد #‏الحصبة و #‏الحصبة_الألمانية من 31 أكتوبر إلى 21 نوفمبر 2015 » الكاتب: لك عدت » آخر مشاركة: لك عدت الفرق بين جنة الفردوس وجنة عدن وجنة الخلود وجنة الماوى » الكاتب: لك عدت » آخر مشاركة: لك عدت والشوْقَ إلى لقائِكَ.... » الكاتب: لك عدت » آخر مشاركة: لك عدت الاسعافات الأولية لضربة الشمس » الكاتب: لك عدت » آخر مشاركة: لك عدت الشرك بالله و الإضرار بالناس حديث لا اصل لة » الكاتب: أبو يوسف » آخر مشاركة: أبو يوسف متى بكى النبي صلى الله عليه وسلم » الكاتب: omair hosam » آخر مشاركة: أبو يوسف جديد لأهل القرآن: أيسر المقال في شرح تحفة الأطفال pdf » الكاتب: محمد رفيق الشوبكي » آخر مشاركة: أبو يوسف جديد لأهل القرآن: اللآلئ الذهبية في شرح المقدمة الجزرية pdf » الكاتب: محمد رفيق الشوبكي » آخر مشاركة: أبو يوسف حقيقة السلطان سليمان القانوني (مسلسل حريم السلطان) » الكاتب: أبو يوسف » آخر مشاركة: أبو يوسف متى نفيق من غفلتنا » الكاتب: المفوض امره لله » آخر مشاركة: المفوض امره لله الضب يشهد بنبوة رسول الله صلى الله عليه وسلم » الكاتب: المراقى » آخر مشاركة: المراقى أمة مذنبة ورب غفور » الكاتب: المراقى » آخر مشاركة: المراقى طيب عرق رسول الله صلى الله عليه وسلم » الكاتب: المراقى » آخر مشاركة: المراقى الهجرة وألطاف الله الخفية » الكاتب: المراقى » آخر مشاركة: المراقى الصبر هدية الهجرة للأمة » الكاتب: المراقى » آخر مشاركة: المفوض امره لله الأمانة حل مشاكلنا الاقتصادية » الكاتب: المراقى » آخر مشاركة: المفوض امره لله دور المريض في نجاح علاج المس و السحر » الكاتب: elhendymm1 » آخر مشاركة: المفوض امره لله حمل المصاحف الكامله لمشاهير القراء برابط واحد » الكاتب: elhendymm1 » آخر مشاركة: أبو يوسف

ضع إعلانك هنا


[ اقرا القران معنا all ] [ عدد مرات العرض 3674780 ] [ عدد النقرات 798 ][ Islam2you Tube ] [ عدد مرات العرض 3491018 ] [ عدد النقرات 472 ]
[ mail request ] [ عدد مرات العرض 3642235 ] [ عدد النقرات 635 ][ dorar_hadith_banner ] [ عدد مرات العرض 3490918 ] [ عدد النقرات 178 ]
[ quranalalameen-hazem ] [ عدد مرات العرض 3580095 ] [ عدد النقرات 523 ][ alalameen Tube ] [ عدد مرات العرض 3491007 ] [ عدد النقرات 304 ]

النتائج 1 إلى 3 من 3
  1. #1
    عضو جديد
    علم الدولة:
    رقم العضوية : 256
    تاريخ التسجيل : Jun 2011
    المشاركات: 22
    التقييم: 10

     

    رأيت الله ..رؤيت العقل والبصيرة


    الكثير منا يذكر قصة الأسد الذي اغتال مدربه ( محمد الحلو ) وقتل غدراً في أحد عروض السيرك بالقاهرة
    وما نشرته الجرائد بعد ذلك من انتحار الأسد في قفصه بحديقة
    الحيوان واضعاً نهاية عجيبة لفاجعة مثيرة من فواجع
    .هذا الزمن
    ...أسدٌ قاتل أكل يديه الآثمتين
    درسٌ بليغ يعطيه حيوان للمسوخ البشرية التي تأكل شعوباً وتقتل ملايين في برود على الموائد الدبلوماسية وهي تقرع الكؤوس وتتبادل الأنخاب ثم تتخاصرفي ضوء الأباجورات الحالمة وترقص على همس الموسيقى وترشف القبلات
    !في سعادة وكأنه لا شيء حدث
    !..إنّي أنحني احتراماً لهذا الأسد الإنسان
    !!!بل إني لأظلمه وأسبّه حين أصفه بالإنسانية
    كانت آخر كلمة قالها ( الحلو ) وهو يموت .. أوصيكو
    .ما حدش يقتل سلطان.. وصية أمانة ما حدش يقتله
    هل سمع الأسد كلمة مدربه .. وهل فهمها؟

    ...يبدو أننا لا نفهم الحيوان ولا نعلم عنه شيئاً

    إنّ القطة العجماء تتبرز ثم لا تنصرف حتى تغطي برازها بالتراب
    هل تعرف تلك القطة معنى القبح والجمال..؟
    وهي تسرق قطعة السمك من مائدة سيدها وعينها تبرق بإحساس الخطيئة فإذا لمحها تراجعت .. فإذا ضربها طأطأت رأسها في خجل واعتراف بالذنب
    هل تفهم القانون؟؟؟
    هل علمها أحد الوصايا العشر؟؟

    والجمل . الذي لا يضاجع أنثاه إلا في خفاء وستر .. بعيداً عن العيون،
    فإذا أطلّت عين لترى ما يفعله امتنع وتوقف !ونكّس رأسه إلى الأرض
    !!!هل يعرف الحياء..؟

    وخلية النحل . التي تحارب لآخر نحلة وتموت لآخر فرد في حربها مع الزنابير..
    من علّمها الشجاعة والفداء..؟
    وأفراد النحل الشغالة . حينما تختار من بين يرقات الشغالة يرقة تحولها إلى ملكة بالغذاء
    الملكي وتنصبها حاكمة.. في حالة موت الملكة بدون وارثة
    من أين عرفت دستور الحكم؟؟؟
    ..،والفقمة المهندسة التي تبني السدود

    وحشرات الترميت التي تبني بيوتاً مكيفة الهواء تجعل فيها ثقوباً سفلية
    تدخل الهواء البارد وثقوبا علوية تخرج الهواء الساخن
    !!!من علمها قوانين الحمل الهوائي؟؟

    والبعوضة التي تجعل لبيضها الذي تضعه في المستنقعات أكياساً للطفو يطفو بها على
    سطح الماء..
    من علّمها قوانين أرشميدس في الطفو؟؟

    ونبات الصبار، وهو ليس بالحيوان وليس له إدراك الحيوان، من علّمه اختزان الماء في أوراقه المكتنزة اللحمية ليواجه بها جفاف الصحارى وشح المطر؟؟؟
    والأشجار الصحراوية التي تجعل لبذورها أجنحة تطير بها أميالاً بعيدة بحثاً عن فرص مواتية للإنبات في وهاد رملية ،جديدة
    والحشرة قاذفة القنابل التي تصنع غازات حارقة ،ثم تطلقها على أعدائها للإرهاب.

    والديدان التي تتلون بلون البيئة للتنكر والتخفي
    والحباحب التي تضيء في الليل لتجذب البعوض ثم تأكله
    والزنبور الذي يغرس إبرته في المركز العصبي للحشرة الضحية فيخدرها ويشلها
    ثم يحملها إلى عشه ويضع عليها بيضة واحدة.. حتى إذا فقست خرج الفقس
    ....!فوجد أكلة طازجة جاهزة
    من أين تعلّم ذلك الزنبور الجراحة وتشريح الجهاز العصبي؟؟
    ومن علّم تلك الحشرات الحكمة والعلم والطب والأخلاق والسياسة؟؟؟؟؟
    لماذا لا نصدق حينما نقرأ في القرآن أنّ الله هو المعلم؟؟
    ومن أين جاءت تلك المخلوقات العجماء بعلمها ودستورها إن لم يكن من خالقها؟؟؟؟
    !!وما هي الغريزة..؟
    !!أليست هي كلمة أخرى للعلم المغروس منذ الميلاد؟؟
    !!!..العلم الذي غرسه الغارس الخالق
    قال الله تعالى (وأوحى ربك إلى النحل أن اتخذي من الجبال بيوتا ومن الشجر ومما يعرشون)النحل68
    ولماذا ندهش حينما نقرأ أن الحيوانات أمم أمثالنا ستحشر يوم القيامة؟؟
    قال تعالى ("" وما من دابة في الأرض ولا طائر يطير بجناحيه إلا أمم أمثالكم ما فرطنا في الكتاب من شيء ثم إلى ربهم يحشرون ""(38) الانعام
    ("" واذا الوحوش حشرت ""5)التكوير
    ألا يدلّ سلوك ذلك الأسد الذي انتحر على أننا أمام نفس راقية تفهم وتشعر وتحس
    وتؤمن بالجزاء والعقاب والمسؤولية؟؟!!.. نفس لها ضمير يتألّم للظلم
    !!!والجور والعدوان؟؟؟
    وحينما نقرأ عن نملة تتكلم . ( قالت نملة يا أيها النمل ادخلوا مساكنكم ) النمل(15)
    لماذا نقلب شفاهنا فى استغراب
    وكيف يمكن ان تتوزع الوظائف فى خلية من ألوف النمل وكيف يمكن ان يشترك الكل فى نشاط اجتماعى معقد ودقيق دون لغة يتخاطبون بها . ودون وسائط للتفاهم ؟!

    انها نظرة الافق الضيق التى نحاول ان نفهم بها كل شئ من خلال حدودنا البشرية ومن خلال عاداتنا ومالوفاتنا . وكأننا أمام خالق أفلست وسائلة وافلست حيلة(حاشا لله) .فلم يعد لو اسباب ووسائل الا ما دلنا علية علمنا الظاهر . وننسى ان عملنا هو قطرة من علومة ونفحة من نفحاتة والهامة .

    يقول الله عن احتيال يوسف ليأخذة أخاة فى حاشية ملك مصر (كذلك كدنا ليوسف ما كان لياخذ أخاة فى دين الملك الا ان يشاء الله ) يوسف(76)
    يقول الله : انا الذى مكرت ليوسف وهديتة الى حيلتة ومكرة .

    والذى يريد ان يرى عجائب هذا المكر الالهى . فليس علية الا ان يتامل النباتات المفترسة . وهى نباتات تنمو فى بيئة فقيرة فى النيتروجين . فيزودها الخالق بسلسلة من الحيل الماكرة والاليات الغريبة لتصطاد الحشرات وتهضمها وتمتصها وتصل عن طريقها الى ما ينقصها من نيتروجين . فهى مرة مخلوقة باوراق لزجة تلتصق بها الحشرات فلا تملك لنفسها انتزاعا ومرة أخرى مزودة باوراق محورة على شكل أكواب ذات جدران صابونية ملساء ما تكاد تلمسها الحشرات حتى تنزلق عليها وتقع فى الاكواب المليئة بعصارات هاضمة وتموت ومرة ثالثة ومرة رابعة والخ ..

    ولا يحل الاشكال ان نسمى هذة القوة الخفية . الطبيعة . فانا لا نفعل بذلك أكثر من اننا نهرب من لفظ الى لفظ . نهرب من لفظ الله الى لفظ الطبيعة دون أدنى تغيير فى المعنى فلفظة الطبيعة فى توظيفها الجديد تعنى المعنى نفسة ..الذات العاقلة المدبرة الحكيمة المهيمنة الخالقة المعتنية بمخلوقاتها
    هى المكابرة والعناد والاستعلاء على ان نعترف بأن الله عز وجل خلق فنقول وللاسف (الطبيعة خلقت ) جحود للايات الواضحة برغم احساسنا بصدقها قال تعالى (وجحدوا بها واستيقتنتها أنفسهم ظلما وعلوا )
    وغرور عقلنا المحدود امام الكون الا محدود . وما ابشع غرور ذلك الذى يمرض ويشيخ ويموت دون أن يستطيع كل علمة أن يفعل لة شيئا .. وما احوجة الى لحظة تواضع وخشوع واعتراف بالحق انة غرور العقل الذى يطلب الدليل على كل شئى ولو كان واضحا مثل نور النهار .والله اوضح من نور النهار
    الله كما يقول الصوفى محمد بن عبد الجبار ( الله يستدل بة ولا يستدل علية ) لانة الحق المطلق ومن قصور النظر ان نطلب على الله برهانا وان نلتمس لة الدليل من عالم البطلان كما نستدل على النور من مجئ النهار مع ان النهار لم يطلع الا بفعل النور . فالنور هو الحق بذاتة الذى يبرهن على نفسة بنفسة بمحض حضورة دون الحاجة الى وسائط وهو الذى يخرج الاشياء الى عالم الظهور والعيان فالاشياء تعتمد علية فى ظهورها وهو لا يعتمد عليها فى ظهورة , فهو برهانها وهى لا تصلح ان تكون برهانة ولو سالنا قلوبنا عن الله لاغنتنا عن كل ذلك الجدل والتدليل فهو حاضر فى القلب مشهود للقلب على الدوام
    وكل ما نستشعرة من عالم الخفاء والغيب هى ذاتة وانة هناك دائما وانة كان هناك وسيكون هناك وانة الحضور المطلق الممتد المستمر فى اعمق الاعماق منذ لا زمان ولا مكان الى حيث الزمان والمكان وان حياتنا لها معنى لانة هناك
    وان للوجود حكمة لانة هناك
    واننا نحب لانة هناك
    واننا نطلب العدل والحرية والكرامة لانة هناك
    ونحارب الظلم والجور والعدوان لانة هناك
    واننا نضحى ونسارع الى الشهادة والفداء لانة هناك
    هو هناك دائما يسمع ويرى هو هو دائما لا مهرب منه الا الية الله عز وجل ....
    التعديل الأخير تم بواسطة لك عدت ; 13th September 2011 الساعة 12:15 PM

  2. #2
    مشرف
    رقم العضوية : 50
    تاريخ التسجيل : Jun 2010
    المشاركات: 1,803
    التقييم: 10
    مقالات المدونة: 3

    أوسمة العضو

     

    اللهم اعنا على ذكرك وشكرك وحسن عبادتك
    ا للهم لا تحرمنا لذة النظر الى وجهك الكريم ومتعنا بالنظر الى وجهك الكريم
    جزاك الله خيرا

  3. #3
    مشرف
    رقم العضوية : 50
    تاريخ التسجيل : Jun 2010
    المشاركات: 1,803
    التقييم: 10
    مقالات المدونة: 3

    أوسمة العضو

     

    الله نور السماوات والأرض مثل نوره كمسكاة فيها مصبلح
    بارك تالله لك وبارك فيك وبارك عليك

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

webune

flagcounter

احصائيات وترتيب الموقع


Free Page Rank Tool