آخـــر الــمــواضــيــع

المسلمون أحق بالعزاء » الكاتب: ahmedsami1406 » آخر مشاركة: ahmedsami1406 والعبث هنا خطير .. » الكاتب: النسر الجارح » آخر مشاركة: ahmedsami1406 الحملة القومية للتطعيم ضد #‏الحصبة و #‏الحصبة_الألمانية من 31 أكتوبر إلى 21 نوفمبر 2015 » الكاتب: لك عدت » آخر مشاركة: لك عدت الفرق بين جنة الفردوس وجنة عدن وجنة الخلود وجنة الماوى » الكاتب: لك عدت » آخر مشاركة: لك عدت والشوْقَ إلى لقائِكَ.... » الكاتب: لك عدت » آخر مشاركة: لك عدت الاسعافات الأولية لضربة الشمس » الكاتب: لك عدت » آخر مشاركة: لك عدت الشرك بالله و الإضرار بالناس حديث لا اصل لة » الكاتب: أبو يوسف » آخر مشاركة: أبو يوسف متى بكى النبي صلى الله عليه وسلم » الكاتب: omair hosam » آخر مشاركة: أبو يوسف جديد لأهل القرآن: أيسر المقال في شرح تحفة الأطفال pdf » الكاتب: محمد رفيق الشوبكي » آخر مشاركة: أبو يوسف جديد لأهل القرآن: اللآلئ الذهبية في شرح المقدمة الجزرية pdf » الكاتب: محمد رفيق الشوبكي » آخر مشاركة: أبو يوسف حقيقة السلطان سليمان القانوني (مسلسل حريم السلطان) » الكاتب: أبو يوسف » آخر مشاركة: أبو يوسف متى نفيق من غفلتنا » الكاتب: المفوض امره لله » آخر مشاركة: المفوض امره لله الضب يشهد بنبوة رسول الله صلى الله عليه وسلم » الكاتب: المراقى » آخر مشاركة: المراقى أمة مذنبة ورب غفور » الكاتب: المراقى » آخر مشاركة: المراقى طيب عرق رسول الله صلى الله عليه وسلم » الكاتب: المراقى » آخر مشاركة: المراقى الهجرة وألطاف الله الخفية » الكاتب: المراقى » آخر مشاركة: المراقى الصبر هدية الهجرة للأمة » الكاتب: المراقى » آخر مشاركة: المفوض امره لله الأمانة حل مشاكلنا الاقتصادية » الكاتب: المراقى » آخر مشاركة: المفوض امره لله دور المريض في نجاح علاج المس و السحر » الكاتب: elhendymm1 » آخر مشاركة: المفوض امره لله حمل المصاحف الكامله لمشاهير القراء برابط واحد » الكاتب: elhendymm1 » آخر مشاركة: أبو يوسف

ضع إعلانك هنا


[ اقرا القران معنا all ] [ عدد مرات العرض 3673686 ] [ عدد النقرات 798 ][ Islam2you Tube ] [ عدد مرات العرض 3489924 ] [ عدد النقرات 472 ]
[ mail request ] [ عدد مرات العرض 3641141 ] [ عدد النقرات 635 ][ dorar_hadith_banner ] [ عدد مرات العرض 3489824 ] [ عدد النقرات 178 ]
[ quranalalameen-hazem ] [ عدد مرات العرض 3579001 ] [ عدد النقرات 523 ][ alalameen Tube ] [ عدد مرات العرض 3489913 ] [ عدد النقرات 304 ]

النتائج 1 إلى 7 من 7
  1. #1
    عضو
    علم الدولة:
    رقم العضوية : 516
    تاريخ التسجيل : Oct 2013
    المشاركات: 44
    التقييم: 10

     

    نشوة كاذبة وسعادة زائفة

    بسم الله الرحمن الرحيم


    المُخَدرات نوع من السموم يؤدى تعاطيها إلى حالة تخدير كلى أو جزئي مع فقد الوعي أو دونه وهى تعطى شعورا كاذبا بالنشوة والسعادة مع الهروب من عالم الواقع إلى عالم الخيال وقد تكون صلبة أو سائلة أو مسحوقا ناعما أو بلورات أو في شكل أقراص أو كبسولات وفقا لطبيعة ونوع المخدر


    وهى أنواع كثيرة منها الأَفيون والمُورفين والكُوكَايين و الدايونين والهِيروين والحَشيش وغيرها وقد حرمتها الشريعة بكافة أنواعها ومشتقاتها ومركباتها المختلفة بالنص النبوي الصريح الذي يقول {كُلُّ مُسْكِرٍ خَمْرٌ وَكُلُّ مُسْكِرٍ حَرَامٌ}[1]


    والحديث الآخر الذي يقول {مَا أَسْكَرَ كَثِيرُهُ فَقَلِيلُهُ حَرَامٌ}[2]


    فكل ما يخمر العقل ويغطيه يسمى خمراً شرعا ولا عبرة بخصوص المادة التي يتخذ منها ولو كانت خبزا أو ماء كما ورد عن عائشة رضي الله عنها أنها قالت {لا أُحِلُّ مُسْكِرًا وإن كان خبزا أو ماء}[3]


    والذي دفع الشريعة المطهرة إلى تحريم هذه المخدرات هي الآثار الضارة التي تحدثها للفرد وللمجتمع والتي يذكر بعضها الدكتور محمد سعيد السيوطي في كتابه {معجزات في الطب للنبي العربي محمد} صـ 135 فيقول :


    {ويفعل الحشيش ما يفعله المسكر من أضرار بصحة متناوله وبعقله فترى الحشاش مضطرب الفكر متناقض الخيال كثير الأوهام والأحلام صامتا أو كثير الكلام حتى درجة الهذيان وأول ما يصاب به الحشاش تنبه في المعدة وانقباض في الصدر وضغط وثقل في الرأس وتخدر الأطراف واضطراب في السمع ويبوسة في الفم والبلعوم وتنبه في ملكات الدماغ ثم تشوش في الدماغ


    ومع الإدمان ينقلب الحشاش إلى شخص عبوس الوجه متبلد الذهن بطيء الحركة ضعيف البنية بطيء الهضم منمل القوى ضعيف النفس والقلب فاقد النخوة والشهامة والمروءة وقد تنتابه حالات من الهذيان حتى الجنون الذي قد يدفع به إلى الانتحار}


    هذه المضار التي تحدثها المخدرات جعلت بعض الفقهاء كابن تميمة يرى أنها شرا من المسكر ولذا فأنه يرى أن قصاص الحشاش يجب أن يكون أشد من {الحدّ} الزى هو قصاص شارب الخمر


    إن حكمة تحريم المخدرات على تعدد أنواعها هي لأسباب صحية واقتصادية وخلقية واجتماعية عامة لا يسعنا ذكرها الآن ويكفى أن تعلم أن الشيخ قطب الدين العسقلاني قال في شأن إحداها :


    {في الشيشة مائة وعشرون مضرة دنيوية وأخروية وإنها تورث أكثر من ثلاثمائة داء في البدن كل داء لا يوجد له دواء في هذا الزمان)[4]


    وقد أشار الطب الحديث إلى بعض هذه الأمراض التي تصيب المدمن فقال {ويسبب الكُوكَائين والإدمان عليه تسمم شبيه بالتسمم الناجم عن السكر يصاحبه أوهام وهذيان ونشاط شديد بسبب تنبه الجملة العضلية والعصبية


    ويلاحظ عند متعاطي الكُوكَائين خفقان في القلب وكثرة التبول وضعف الشهوة واضطراب في النظر والسمع وضعف في العقل وتقبيض للعروق وضعف في الحس اللمسى ونقص في الذاكرة وضعف الإرادة وإن الإدمان على الكُوكَائين عند الأب أو الأم يعرض أولادهما إلى التراث الكُوكَائينى ومنه: مرض السل والاندفاع نحو الإجرام}[5]


    ولذا فقد حرمها الشارع المعظم حفظا للحياة الصحية والاجتماعية والبشرية العامة ووقاية لتسرب المفاسد إليها ولعل إدراك الأمم الغربية والشرقية لمضار المسكرات والمخدرات في العصر الحديث والذي تمثل في عقد المؤتمرات الصحية الأممية العامة في مختلف العواصم الأوربية


    والقرارات التي تمنع الاتجار بالمسكرات والمخدرات أو تداولها أو حملها أو تهريبها أو زراعتها أو تشجيع الاشتغال بها وقيام جمعيات محلية كثيرة في كل بلد لمحاربتها كل ذلك مما يؤيد التشريع الإسلامي ويشهد بحكمته البالغة وبنفعه العام


    ونهي الإسلام أيضاً عن المفتّر وهو الذي إذا شرب حمى الجسد وصار فيه فتور أي ضعف وانكسار وخدر في الأطراف وهو مقدمة السّكر وهو أنواع كثيرة نذكر منها على سبيل المثال لا الحصر : القَت والدَاتُورة وجُوزة الطيب والبَانجُو والُدخان


    وقد جاء ذكر المفتّرات في الحديث الشريف الذي يرويه الإمام أحمد في المسند وأبو داود في السنن عن السيدة أم سلمه رضي الله عنها حيث قالت
    {نَهَى رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم عَنْ كُلِّ مُسْكِرٍ وَمُفْتِرٍ}[6]



    والمفتّرات بكافة أنواعها لها أضرار صحية واجتماعية واقتصادية فالتعوّد على مضغ القَات يؤدى إلى ظواهر اجتماعية واقتصادية معوقة للفرد والمجتمع لفقدان ساعات العمل وضياع الدخول وسوء التغذية وتفشى الأمراض



    والدَاتورة من النباتات السامة والمفتّرة وقد تؤدى إلى قتل متعاطيها إذ أن الدَاتورة تنتمي إلى العائلة الباذنجية المشهورة بنباتاتها السامة وتبدأ أعراض التسمم في الإنسان عند دقائق من تعاطي بذورها والأعراض تتمثل في جفاف الحلق وزيادة العطش الذي لا يزول بشرب الماء ويتبع ذلك إغماء وعدم وعى وتتسع حدقتا العين كما يحدث التشنج وينتهي في كثير من الحالات بالوفاة


    أما جًوزة الطيب فإذا أخذت بكميات كبيرة أحدثت تقلصات عنيفة وقد تشمل الجهاز التنفسي وقد تسبب الاختناق والموت


    والبَانجو قد يؤدى إلى التخدير أو إلى الإسكار ويورّث الخبال ويذهب بالمال {وإن كان يجوز عند الضرورة كإجراء عملية جراحية أو رفع ألم حاد أن يعطى الطبيب المريض شيئا من البنج [المصنع من البانجو] ونحوه بطريق الفم أو بطريق الشم أو بالحقن لأنها ضرورة {والضرورات تبيح المحظورات} كما يدل عليه عموم قوله تعالى {فَمَنِ اضْطُرَّ غَيْرَ بَاغٍ وَلاَ عَادٍ فَلا إِثْمَ عَلَيْهِ إِنَّ اللّهَ غَفُورٌ رَّحِيمٌ} البقرة173 [7]


    ولأن هذه المفتّرات لا تبلغ حدّ السكر وإن كان يحدث لمتعاطيها مقدّماته فقد ذهب العلماء إلى تحريمها لقول الله {وَيُحَرِّمُ عَلَيْهِمُ الْخَبَآئِثَ} الأعراف157



    ومنهم من كرّهها وحمل النهى في الحديث السابق {نَهَى رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم عَنْ كُلِّ مُسْكِرٍ وَمُفْتِر}[8] على الكراهة


    ونحن وإن كنا نقول بكراهتها حيث أنها لا تصل بمتعاطيها إلى حد السكر إلا أن أضرارها الصحية والاجتماعية والاقتصادية المشار إليها آنفا تجعل كل مسلم بل كل إنسان عاقل يرفض تعاطيها حفاظا على قواه الصحية والنفسية والعقلية واحتفاظا بمكانته الاجتماعية وصونا لمقتنياه الاقتصادية



    [1] رواه البخاري [2] رواه أبو داود عن جابر رضي الله عنه [3] المحلى لابن حزم جـ8 والمغنى لابن قدامه جـ9 صـ159 [4] نقلاّ عن كتاب الوسيط في شرح قانون المخدرات الجديد للمستشار/حسن عكوش صـ229 [5] معجزات في الطب للنبي العربي محمد، د/ سعيد السيوطي صـ136 [6] سنن أبي داود ورواه الإمام أحمد في مسنده والطبراني في الجامع الكبير [7] الفقه الواضح د/محمد بكر إسماعيل صـ296 [8] سنن أبي داود ورواه الإمام أحمد في مسنده والطبراني في الجامع الكبير

    http://www.fawzyabuzeid.com/table_bo...2&id=128&cat=2


    منقول من كتاب [مائدة المسلم بين الدين والعلم]
    اضغط هنا لتحميل الكتاب مجاناً





    التعديل الأخير تم بواسطة المراقى ; 20th December 2013 الساعة 05:52 AM

  2. #2
    مشرف
    رقم العضوية : 50
    تاريخ التسجيل : Jun 2010
    المشاركات: 1,803
    التقييم: 10
    مقالات المدونة: 3

    أوسمة العضو

     

    جزاك الله خيرا الابن الفاضل وبارك فيك وبارك لك وبارك عليك
    اللهم حبب الينا الايمان وزينه فى قلوبنا وكره الينا الكفر والفسوق و العصيان
    موضوع غايه فى الجمال
    التعديل الأخير تم بواسطة المفوض امره لله ; 19th March 2014 الساعة 04:19 PM

  3. #3
    عضو
    علم الدولة:
    رقم العضوية : 516
    تاريخ التسجيل : Oct 2013
    المشاركات: 44
    التقييم: 10

     

    أنزل الله تعالي أمة حبيبه وُمصطفاه صلى الله عليه وسلم ببركته وبسببه ، منزلة الرسل في كل مقاماتهم , فكأنه قال تعالي للرسل {إعملوا ولا حرج} لعصمتهم ، وقال لنا {وَمَا جَعَلَ عَلَيْكُمْ فِي الدِّينِ مِنْ حَرَجٍ} الحج78

    وأثبت للرسل الشهادة علي الناس يوم القيامة ، و أثبتها لنا {وَتَكُونُوا شُهَدَاء عَلَى النَّاسِ} الحج78

    وواثق الرسل له صلى الله عليه وسلم ، وأثبت أنه بايعنا بنفسه ، وبين للرسل بطريق الوحي ، وأبقي فينا هذا المقام ، مقام البيان بطريق الالهام {لَعَلِمَهُ الَّذِينَ يَسْتَنبِطُونَهُ مِنْهُمْ} النساء83

    وأثبت الخيرية للرسل ، وأثبتها لنا {كُنتُمْ خَيْرَ أُمَّةٍ أُخْرِجَتْ لِلنَّاسِ تَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَتَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنكَرِ} آل عمران110

    وهي وظيفة الرسل , فكما أقامهم صلــوات الله عليهم مقامه صلى الله عليه وسلم ، وأقامنا نحن مقامه ، جمل الله الرسل من جماله ، وقد ظفرنا والحمد لله بنسبتنا إليه مباشرة ، فنحن أمته ، وهو رسول الله إلينا ، وبه شرفنا وفضلنا ، وإن قصرت أعمارنا وقلت أعمالنا ، وقد أظهر الله سر قوله تعالي للملائكة {إِنِّي أَعْلَمُ مَا لاَ تَعْلَمُونَ} فينا نحن أمته صلى الله عليه وسلم ، حيث وفقنا لطاعته ، وأشهدنا خفي مشاهد التوحيد ، فنحن نصلي ونستغفر كما أمرنا صلى الله عليه وسلم ، والملائكة أثبتوا لأنفسهم التسبيح والتقديس {وَنَحْنُ نُسَبِّحُ بِحَمْدِكَ وَنُقَدِّسُ لَكَ} البقرة30

    ونحن نخشي من نسبة القربات إلينا فنستغفر الله منها ، إقرارا بأنه الفاعل المختار ، وأنه تفضل علينا فوفقنا لما يحبه ، فله المنَّة والشكر في أن أقامنا مقام محابه ومراضيه ، ونسب إلينا ما خلقة لنا ، فنخشي أن نغفل عن هذا المشهد ؛ فنستغفر الله تعالي رجوعا إليه ، وطلبا منه أن يستر علينا نقائصنا وجهلنا ، ولم يكن ذلك للملائكة ، وهذا المقام من المقامات التي لا يُنْزِل الله فيها إلا خاصة أحبابه ، من المقربين فوق أهل اليمين ، لم يكن ذلك بجهودنا ولا بكدنا ، ولكن ذلك فضل الله علينا بحبيبه وسيدنا صلى الله عليه وسلم

    أما مهام الرسالة فهي تبدأ من وقت نزول الوحي عليه صلى الله عليه وسلم ، وهذا المقام يظل محفوظا في أمته إلى أن يرث الله الأرض ومن عليها لقوله عز وجل {إِنَّا نَحْنُ نَزَّلْنَا الذِّكْرَ وَإِنَّا لَهُ لَحَافِظُونَ} الحجر9

    فقد انتسخت شرائع الرسل ، وشريعته باقية لم تنسخ ، ولن تنسخ إن شاء الله تعالي ، وهذا يدل علي بقائه محفوظا فينا , ونعوذ بالله من زمان نفقد فيه رسول الله صلى الله عليه وسلم بيانا وتعليما وعملا وحالا ، لقوله سبحانه وتعالي {وَاعْلَمُوا أَنَّ فِيكُمْ رَسُولَ اللَّهِ} الحجرات7

    أما قوله تعالي {وَمَا مُحَمَّدٌ إِلاَّ رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِن قَبْلِهِ الرُّسُلُ أَفَإِن مَّاتَ أَوْ قُتِلَ انقَلَبْتُمْ عَلَى أَعْقَابِكُمْ} آل عمران144

    فالإشارة بالموت أو القتل هنا ، إلي محمد صلى الله عليه وسلم ، أي الجسد الشريف , أما مقام الرسالة فباق ببقاء الرسالة ، وقد جمعت هذة المهام الآية الكريمة {كَمَا أَرْسَلْنَا فِيكُمْ رَسُولاً مِّنكُمْ يَتْلُو عَلَيْكُمْ آيَاتِنَا وَيُزَكِّيكُمْ وَيُعَلِّمُكُمُ الْكِتَابَ وَالْحِكْمَةَ وَيُعَلِّمُكُم مَّا لَمْ تَكُونُواْ تَعْلَمُونَ} البقرة151

    وهي التي دعا له بها سيدنا إبراهيم عليه السلام في قوله {رَبَّنَا وَابْعَثْ فِيهِمْ رَسُولاً مِّنْهُمْ يَتْلُو عَلَيْهِمْ آيَاتِكَ وَيُعَلِّمُهُمُ الْكِتَابَ وَالْحِكْمَةَ وَيُزَكِّيهِمْ إِنَّكَ أَنتَ العَزِيزُ الحَكِيمُ} البقرة129

    فاستجاب الله له ، وزاد الحَبيب صلى الله عليه وسلم صفة خامسة من عنده ، وهي{وَيُعَلِّمُكُم مَّا لَمْ تَكُونُواْ تَعْلَمُونَ} البقرة151

    وسننقل توضيح هذه المهام باختصار وهي كما يلي :

    1. علم الآيات :

    ويقصد به العلامات الدالة علي قدرة الله ، في الأكوان ، وفي الإنسان , وهي المشار إليها بقول الله {سَنُرِيهِمْ آيَاتِنَا فِي الْآفَاقِ وَفِي أَنفُسِهِمْ حَتَّى يَتَبَيَّنَ لَهُمْ أَنَّهُ الْحَقُّ} فصلت53

    وفي ذلك يقول سيدنا عبد الله بن مسعود : تركنا رسول الله صلى الله عليه وسلم وما في السماء طائر يطير بجناحيه إلا ذكر لنا عنه علما

    2. علم تزكية النفوس :

    وهو العلم الذي به تصفو النفس من شوائب الرياء , وعلائق الحقد , وأدران الحسد , وبواعث الحظ والهوي , حتى تنال مقام الإخلاص , ولا تحقق العبادة الغاية منها ؛ إلا بعد تزكية النفس وتصفيتها ، لقول الله {قَدْ أَفْلَحَ مَن تَزَكَّى{14} وَذَكَرَ اسْمَ رَبِّهِ فَصَلَّى{15} الأعلى

    وهذا هو الطور الهام الذي جاهد فيه رسول الله صلى الله عليه وسلم الأصحاب ، حتى فطرت نفوسهم علي الصفاء والوفاء , وذلك لمدة إثني عشر سنة , حتى تأهلت النفوس لعبادة حضرة القدوس , فبدأ نزول العبادات بالصلاة في العام الثاني عشر من بعثته صلى الله عليه وسلم ، ثم توالت بعد ذلك بقية العبادات

    3. علم الكتاب :

    وهو علم الأحكام الشرعية في العبادات ، والمعاملات ، والأخلاق ، والأسر ، والمجتمعات ، والسلم ، والحرب ، وهو ما يسمي الآن بعلم {الفقه}

    4. علم الحكمة :

    وهو العلم الذي يلهمه الله للإنسان ، فيكون حكيما في تصرفاته بليغا في أحواله وهيئاته , مسددا في أقواله وتحركاته ، حتى يكاد الناس غير الحاسدين والحاقدين ، لا يرون فيه عيبا في أحواله وأفعاله , وهذا نتيجة التوفيق, ولانه عزيز لم يذكر في القرآن كله إلا مرة واحدة وعلي لسان نبي من انبياء الله في قوله تعالي {وَمَا تَوْفِيقِي إِلاَّ بِاللّهِ عَلَيْهِ تَوَكَّلْتُ وَإِلَيْهِ أُنِيبُ} هود88

    وقد أخبر الله أن صاحب الحكمة قد أعطاه الله البر والفضل الكبير ، في قوله {يُؤتِي الْحِكْمَةَ مَن يَشَاءُ وَمَن يُؤْتَ الْحِكْمَةَ فَقَدْ أُوتِيَ خَيْراً كَثِيراً} البقرة269

    5. العلم اللدني أو الوهبى :

    وهو ما ينتج عن الإخلاص في تنفيذ الأعمال , والصدق في المتابعة لسيدنا رسول الله صلى الله عليه وسلم , حيث يفاض علي صاحب هذا القلب علوم وهبية , وأسرار روحانية , لم ولن تسجل في كتاب , وهي من باب قول الله {وَاتَّقُواْ اللّهَ وَيُعَلِّمُكُمُ اللّهُ} البقرة282

    أو من كنز فضل الله المرموز إليه بقوله سبحانه {وَعَلَّمْنَاهُ مِن لَّدُنَّا عِلْماً} الكهف65

    أو فتح وفيض من قول رسول الله صلى الله عليه وسلم {مَنْ عَمِلَ بِمَا عَلِمَ وَرَّثَهُ اللهُ عِلْمَ مَا لَمْ يَكُنْ يَعْلَمُ}[1]

    وهذا العلم الذي يقول فيه أبو يزيد البسطامي رضي الله عنه لعلماء الظاهر {أخذتم علمكم ميتا عن ميت , ونأخذ علمنا عن الحي الذي لا يموت ، فنأخذه في أي وقت شئنا} وهذا العلم حقائق صادقة ، تجيش في صدور العارفين ، فينقلونها بأفواههم إلي خاصة المحبين ، كما يقول الإمام علي رضي الله عنه {يحفظونه في صدورهم , حتى يودعونه في قلوب أشباههم وأمثالهم}


    {1} رواه أبو نعيم في الحلية عن أنس رضي الله عنه

  4. #4
    عضو
    علم الدولة:
    رقم العضوية : 516
    تاريخ التسجيل : Oct 2013
    المشاركات: 44
    التقييم: 10

     

    الناحية التي تقوي المحبة في رسول الله ، فهي الصلاة عليه ، فإذا كنا نصلي عليه ؛ فينبغي أن نزيد جرعة الصلاة عليه الآن ، ويكفينا قول الرسول صلى الله عليه وسلم {مَنْ صَلَّىَ عَلَيَّ عَشْرَاً حِينَ يُصْبِحُ وَعَشْرَاً حِينَ يُمْسِي وَجَبَتْ لَهُ شَفَاعَتي يَوْمَ القِيَامَةِ}[1]

    عشر مرات فقط؟ ، نعم ، الذي يصلي في الصباح عشر مرات ، وفي المساء عشر مرات ، قال : هذا وجبت له شفاعته يوم القيامة ، أظن أن الذي لا يستطيع أن يصلي في الصباح عشراً ، وفي المساء عشراً ، فهو عاجز جداً ، لأنها بأي صيغة ، وبأي كيفية ، وأنت متوضأ أفضل ، ولكن وأنت على غير وضوء يجوز ، لذلك فطالما أنت ماشي ، أو جالس ، في العمل ، أو في أي مكان فاشغل لسانك بالصلاة على رسول الله صلى الله عليه وسلم

    ولتعلموا علم اليقين : أن الصلاة على رسول الله هي أيضاً ذكر لله ، لأنك تقول : " اللهم صلِّ " ، أليس هذا ذكر لله؟ وهل أحد منا يصلي عليه؟ نحن لا نعرف أن نصلي عليه ، فنقول له : يا رب أو {اللهم} أي ياالله ، صلِّ أنت عليه ، لأننا لا نعرف كيف نصلي عليه {يا رب صلي على رسول الله} ، ورسول الله لا يحتاج إلى صلاتنا ، فلا يظن بعضنا أنه يحتاج لها ، لأن ربنا صلَّى عليه والذي صلى عليه الله ، هل يحتاج لصلاة أحد آخر؟ {إِنَّ اللَّهَ وَمَلَائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ} الأحزاب56

    فإذا كان الله والملائكة ، ولم يقل صلى ولكن قال {يُصَلُّونَ} أي إلى الآن يصلُّون ، فإذا كان الله يصلي على رسول الله ، والملائكة تصلي على رسول الله ، فمن الذي يحتاج إلى الصلاة على رسول الله؟ نحن الذين نحتاج ، ما أحوجنا إلى الصلاة على رسول الله صلى الله عليه وسلم؟ لذلك يجب أن نكثر من الصلاة على رسول الله صلى الله عليه وسلم

    وعندنا من ضمن أورادنا ؛ ورد هو ذكر لله بأفضل الأذكار ، وهو في نفس الوقت صلاة لنا على رسول الله ، فنقول في الصباح مائة مرة ، وفي المساء مائة مرة {لا إله إلا الله محمد رسول الله صلى الله عليه وسلم ، لا إله إلا الله محمد رسول الله صلى الله عليه وسلم} لأن الرسول صلى الله عليه وسلم يقول {أَفْضَلُ مَا قُلْتُ أَنَا وَالنَّبِيُّونَ مِنْ قَبْلِي: لاَ إلهَ إلاَّ اللَّهَ}[2]

    فنحن نقول : لا إله إلا الله محمد رسول الله صلى الله عليه وسلم ، فنكون جمعنا الحسن كله ، وليس الحسنيين فقط ، لكن جمعنا الحسن كله ، فذكرنا الله بأفضل الأذكار ، ومعه رسول الله بالصلاة على رسول الله في نفس الوقت ، لا إله إلا الله محمد رسول الله صلى الله عليه وسلم

    كم تأخذ المائة مرة؟ عشر دقائق ، لا تستغرق عشر دقائق ، وأنا ماشي في الطريق ، أو راكب في القطار ، أو في العمل ، أو قبل النوم ، فالواحد منا يتقلَّب في مضجعه ربع ساعة ، أو ثلث ساعة قبل أن يأتي النوم ، فأظلُّ أقول فيها ، حتى يغلبني النوم ، لأن هذا بمثابة الطلب الذي أقدمه لرسول الله ، حتى أمنح من المنح التي يتفضل بها عليه الله ، وأنال قسطاً من العطاء الذي يهبه له الله

    فالذي يريد علاوة ، يقدم طلبا؟ والطلب الذي أقدمه إلى الله حتى أحصل على علاوة من العلاوات التشجيعية التي يشجع بها العمال في محبة رسول الله ؛ هي الصلاة على رسول الله صلى الله عليه وسلم ، فالذي يكثر من الصلاة على رسـول الله صلى الله عليه وسلم ، مع مطالعة سيرته وصفاته وكمالاته ، وأصبح مشغولاً به على الدوام ، لا بد أن يكرم ، ولا يحرم ، لابد أن يكرم

    لأنه سر الجود ، والإكرام ، وإن كان الإكرام من الكريم سبحانه وتعالى ، فيكرم الله جميع المؤمنين المحبين له صلى الله عليه وسلم ، لأجله صلوات الله وسلامه عليه ، ويقول أحد الصالحين {إعلم أن الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم تتأكد في حق السالك في ابتداء أمره على سبيل المداومة ليلاً ونهاراً ، وذلك عوناً له على سلوكه في الطريق ، وطلب القرب من ربِّ الأرباب دون غيرها من الأذكار ، فإن ذلك فتح لباب الهداية إلى الله تعالى

    فالصلاة عليه من أعظم العون للتقرب إلى الله تعالى ورسوله ، وبها يكتسب النور ، ولا تزول الظلمة إلا بالنور ، ومعنى الظلمة ما يتعلق بهذه النفس من الأدناس ، وما بالقلب من الصدأ ، فإذا تطهرت النفس من الدنس ، والقلب من الصدأ ، زالت العلل المانعة للخير ، وذلك كله ببركته صلى الله عليه وسلم ، والإكثار من الصلاة عليه صلى الله عليه وسلم يثمر تمكن محبته من القلب

    ولما علمنا أنه لا يتوصل لاكتساب إتباع أفعاله وأخلاقه صلى الله عليه وسلم إلا بعد شدة الاعتناء به ، ولا يتوصل لشدة الاعتناء به ، إلا بالمبالغة في حبه ، ولا يتوصل للمبالغة في حبه إلا بكثرة الصلاة عليه صلى الله عليه وسلم ، ومن أحب شيئاً أكثر من ذكره ، فلذلك بدأ السالك بالصلاة عليه صلى الله عليه وسلم ، فإن لها في تنوير الباطن ، وتزكية النفس ، عجائب يجدها السالك ذوقاً ، سوى ما تضمنته من الأسرار والفوائد ، التي يعجز عنها الحصر والاستقصاء

    فحسب السالك إخلاص القصد في التوجه إلى الله تعالى بالصلاة على نبيه صلى الله عليه وسلم ، حتى يجني ثمرتها ، وتلوح له بركاتها ، وما هي في جميع منازل الطريق ؛ إلا مصباح يهتدى به ، ونور يستضاء به ، فمن عمر قلبه بالصلاة عليه صلى الله عليه وسلم ، أطلع بأنوارها على أسرار حقائق التوحيد}

    وقال أحد الصالحين أيضاً {أخذ علينا العهد العام من رسول الله صلى الله عليه وسلم أن نكثر من الصلاة والتسليم على رسول الله ليلاً ونهاراً ، ونذكر لإخواننا ما في ذلك من الأجر والثواب ، ونرغبهم فيه كل الترغيب ، إظهاراً لمحبته صلى الله عليه وسلم ، وإن جعلوا لهم ورداً كل يوم وليلة ، صباحاً ومساءً ، من ألف صلاة إلى عشرة آلاف صلاة ، كان ذلك من أفضل الأعمال ، ومن واظب على ذلك ؛ كان له أجر عظيم ، وهو من أولى ما يتقرب به إليه صلى الله عليه وسلم

    وما في الوجود ؛ من جعل الله تعالى له الحل والربط دنيا وأخرى مثله صلى الله عليه وسلم ، فمن خدمه على الصدق ، والمحبة ، والصفاء ، دانت له رقاب الجبابرة ، وأكرمه جميع المؤمنين}


    {1} رواه الطبراني عن أبي الدرداء رضي الله عنه
    {2} رواه البيهقي عن طلحة بن عبيد الله بن سلام


  5. #5
    عضو
    علم الدولة:
    رقم العضوية : 516
    تاريخ التسجيل : Oct 2013
    المشاركات: 44
    التقييم: 10

     

    أولُّ مرتبة من مراتب الرجال ، إذا أحيا الله في قلب المؤمن الحياة الإيمانية ، لكن لا يجعلها مثل الحياة العيسوية ؛ فلا يولِّى وجهه نحو الدار الآخرة ، ويترك الدنيا بالكليِّة ، من أجل هذا جاء لنا صلى الله عليه وسلم بالمزيَّة في هذه الحياة الإيمانيَّة المحمَّدية فقال صلى الله عليه وسلم {إِنَّ لِرَبكَ عَلَيْكَ حَقًّا، وَلأهْلِكَ عَلَيْكَ حَقًّا، وَلِجَسَدِكَ عَلَيْكَ حَقًّا، فَأَعْطِ كُلَّ ذِي حَقَ حَقَّهُ}[1]

    يعطي لكل واحد حقَّه ، يعطي ما في قلبه لله ، ويعطي جسمه وجوارحه لخلق الله ، وهذه هي القسمة العادلة ، وغيرها {قِسْمَةٌ ضِيزَى}النجم22

    فالذي يجعل قلبه وكلَّه للناس ، فقد ضيع مكانته عند ربِّ الناس ، والذي يجعل قلبه وجوارحه للدار الآخرة ، يصبح وقد ترك المهام والتكاليف التي كلَّفه بها ربُّ العالمين ، والتي منها {قُوا أَنفُسَكُمْ وَأَهْلِيكُمْ نَاراً} التحريم6

    والتى منها {وَأْمُرْ أَهْلَكَ بِالصَّلَاةِ وَاصْطَبِرْ عَلَيْهَا لَا نَسْأَلُكَ رِزْقاً نَّحْنُ نَرْزُقُكَ وَالْعَاقِبَةُ لِلتَّقْوَى} طه132

    والتى منها {لَّا تُلْهِيهِمْ تِجَارَةٌ وَلَا بَيْعٌ عَن ذِكْرِ اللَّهِ} النور37

    هذه كلها تكليفات كلَّفنا بها الله ، فالذي يحيا الحياة الإيمانية ، ويخرج هائماً في الجبال أو في الصحارى أو في البراري ، لا يشعر بليل أو نهار ، ولا يعرف للذهب أو للمال مقدار ؟ أهذه الحياة المطلوبة عند الواحد القهار؟ لا ، هذه منزلة دنيِّة ، ولذلك قال فيها صلى الله عليه وسلم {إنَّ عِيسَى بْنَ مَرْيَمَ مَشَىَ عَلَىَ الْمَاءِ ، وَلَوْ زَادَ يَقِينَاً لَمَشَىَ فِي الهَوَاءِ}ْ[2]

    كأنه يوجد يقينُ أعلى من هذا ، حتى لا نقف عند المقام العيسوى ، لأن المقام العيسوى يجذب كثيراً من السالكين ، فيريد أن يعرِّف الناس الذي في بيوتهم ، والذي في صدورهم، يريد أن يحيي الموتى بإذن الله ، يريد أن يبرئ الأكمه والأبرص بإذن الله ، ومعتقداً أن هذا هو المقام العالي ، النبي قال : .لا ، وفى رواية أخرى للحديث {لو أن أخى عيسَى َكانَ أَحْسَنَ يَقِينَاً مِمَّا كَانَ ، لَمَشَىَ فِي الهَوَاءِ ، وَ صَلَّى عَلَىَ الْمَاءِ}[3]

    فلا تقف عند هذا المقام ، ماذا نفعل؟ ندرس ، فالمدارسة تعلى الهمَّة للسالكين ، وحبذا لو كانت في مدرج سيد الأولين والآخرين ، وإذا كان المحاضر يتلقى مباشرة الإرسال المباشر من محطة سيد الأولين والآخرين صلى الله عليه وسلم ، ليست مدارسة الكتب ، لأنه كما قلت القوم لم يكتبوا في كتبهم إلا ما تتحمله العقول

    والإنسان الذي يريد أن يمشي في طريق المقرَّبين ؛ لابد له أن يفتح عقله الوهبى للكلام العالي النازل من فيض فضل الله ، ويضع عقله الكسبى هنا لتسيير شئون الدنيا ، وتدبير أمور الحياة ؛ للقيام بالمهام التي كلَّفه بها الله في شئون الأسرة والبيت ، لكن السير والوصول إلى الله ، يحتاج إلى العقل الموهوب الذي وهبه لك الله ، فمقام الروحانيين الذين يقول فيهم أحد الصالحين {لا تخلو الأرض من مائة ألف على قدم عيسى عليه السلام}

    الذين نراهم جميعاً ، والذين تعجبنا أحوالهم ، والذين نأنس بأخبارهم وأقوالهم ، والذين نظن أنهم في الدرجة العلا ، النبي قال : لا ، لازال يوجد يقين أعلا من هذا اليقين ، وهؤلاء جميعاً لن يصل واحد منهم إلى يقين سيدنا عيسى عليه السلام ، فكل الذي سيظهر في هذا المقام ، أو ظهر ، لن يصل أحد منهم إلى مقام سيدنا عيسى ، ومع ذلك يقول صلى الله عليه وسلم ويخبر ، أن هناك يقيناً فوق يقين سيدنا عيسى عليه السلام ، فإذا حيا الإنسان الحياة الإيمانية ، التي جاءت في الشريعة المحمدية {وَكَذَلِكَ جَعَلْنَاكُمْ أُمَّةً وَسَطاً} البقرة143


    تفجرت في قلبه عيون العلوم الإلهية التي يحتاج إليها في سيره وسلوكه إلى الله ، وكل واحد منا له علم خاص به ، وعطاء الله لا نهاية له ، ولا حد له ، ولا مدى له ، لأن {لله طرائق بعدد أنفاس الخلائق} والآفة التي تعطِّل أهل هذا العلم ، أو أهل هذا المقام ، منهم من يأخذ علوم باطن القرآن ، ومنهم من يأخذ علوم نور الفرقان ، ومنهم من يتصل بقلبه بالكائنات ، فيحصل حكمة وجودها ، وسبب إنشائها بسر من الله ، آفة هؤلاء - وعلومهم كثيرة وكثيرة - :

    إذا قال أو ادَّعى كلُّ واحد منهم أنه حصَّل النهاية ، وأن ما عنده هو نهاية العلوم ، وغاية الفهوم , وليس هناك علم مكنون غير ما عنده ، هذه هي الآفة التي تحجبه في هذا المقام ، ولذلك رسول الله فوراً ، بيَّن أن نور هذا العلم ، والسبيل الذي يبين لك صواب هذا العلم ، إذا ظهرت عليك محاسن روحانية ، وجمالات ربانية ، يراها أهل الخصوصية ، مثلما ظهر في يوسف عليه السلام

    هذه المحاسن تجعل من يحبونك ، ومن يأنسون بك ، إذا جلسوا بين يديك ؛ يستمعون إلى العلم المفاض على قلبك من الله ، ولا ينشغلون بشئ ، ولا يحسون بشئ ، حتى ولو كان هناك سكين ، وقطع جزءاً منه ، أو عضواً منه ، لا يشعر {فَلَمَّا رَأَيْنَهُ أَكْبَرْنَهُ وَقَطَّعْنَ أَيْدِيَهُنَّ وَقُلْنَ حَاشَ لِلّهِ مَا هَـذَا بَشَراً إِنْ هَـذَا إِلاَّ مَلَكٌ كَرِيمٌ} يوسف31

    وبعد هذا ، مقام أهل الحكمة {يُؤتِي الْحِكْمَةَ مَن يَشَاءُ وَمَن يُؤْتَ الْحِكْمَةَ فَقَدْ أُوتِيَ خَيْراً كَثِيراً وَمَا يَذَّكَّرُ إِلاَّ أُوْلُواْ الأَلْبَابِ} البقرة269

    وبعد هذا مقام أهل المواجهات ، وأهل المكاشفات ، وأهل المكافحات -وإمامهم سيدنا موسى عليه السلام - ، وبعد هذا مقام أهل الخلة الكرام ، الذين باعوا كل شئ لله ، وجعلوا أجسامهم وأولادهم وأزواجهم وأحوالهم وأنفاسهم كلها لله ، ومع ذلك يبين رسولكم الكريم صلوات الله وسلامه عليه ، في رسالة صغيرة من سيدنا إبراهيم لكم ، ألا تركنوا إلى أي مقام من هذه المقامات ، فهي منازل المريدين والمحبين والطالبين

    وهناك بعد ذلك ، منازل المرادين ، والمحبوبين ، والمطلوبين ، والمخلصين لله العظيم ، من أجل هذا قال سيدنا إبراهيم {أَقْرِيء أُمَّتَكَ مِنِّي السَّلاَمَ وَاخْبِرْهُمْ أَنَّ الْجَنّةَ طَيِّبَةُ التُّرْبَةِ عَذْبَةُ المَاءِ، وَأنَّهَا قِيعَانٌ}[4]

    كل هذه المنازل منازل الجنَّة ، وهناك بعد ذلك صاحب الجنَّة ، وخالق الجنَّة ، وربُّ الجنَّة ، ونعيم الجنَّة ، وسر قرب أهل القرب في الجنَّة ، وهو الله {فمن كان الله مراده فمقعد الصدق وراءه} ، فهو لا يريد أي شئ من هذه المنازل كلها ، ولذلك فأحد الصالحين يبين لنا منازل الأفراد وإمامهم سيد العباد صلى الله عليه وسلم يقول فيه

    مقام خليل الله بدء لسيره وقدس كليم الله مبدء إكرام

    كل هذه المقامات والمنازل التي ذكرناها ، تحدث عنها العارفون وذكروها وفصلوها ، وفصلوا علومهم ، وفصلوا أحوالهم ، وفصلوا أنورهم ، وبينوا كل شئ عنهم ، فماذا بعد هذا؟ ، مقام الأفراد الذين قال فيهم صلى الله عليه وسلم {سِيرُوا ، سَبَقَ الْمُفَرِّدُونَ- وفي رواية أخرى : سِيرُوا ، سَبَقَ الـمُفْرَدُونَ - الذين أفردهم الله بالقصد ، ما حال هؤلاء؟ قال - يَضَعُ الذِّكْرُ عَنْهُمْ أَثْقَالَهُمْ فَيَأْتُونَ يَوْمَ الْقِيَامَةِ خِفَاقاً}[5]

    هؤلاء ما هو همُّهم؟ هؤلاء همُّهم كله في ذكر الله ، قلوبهم لا تغفل عن الله طرفة عين ولا أقـل ، لا يبغون بذلك منازل ، ولا درجات ، ولا مقامات ، ولا شهرة ، ولا مظهراً ، ولا مخبراً ، بل يريدون وجهه عز وجل ، لا يبغون بذلك بديلاً ، وفي ذلك تقول السيدة رابعة العدوية رضى الله عنها :

    كلهم يعبدون من خوف نار ويرون النجاة حظاً جزيلا
    أو بأن يدخلوا الجنان فيحظوا بنعيم ويشربوا سلسبيلا
    ليس لي في النار والجنان حظ أنا لا أبغي بحبي بديلا


    أين هؤلاء القوم؟ وما أسرارهم؟ وما أحوالهم؟ هؤلاء لا تباح أسرارهم إلا لمن ملكنا أرواحهم ، ووضعوا نفوسهم وراء ظهورهم ، لأنهم يقولون {مكتوبٌ على حضرة القدُّوس : لا ينال سراً واحداً منها أربابُ النفوس} هؤلاء إسمهم الأفراد ، وهؤلاء الجالسون على أرآئك القرب والوداد ، وهؤلاء الذي في أيديهم كل كنوز المنعم الجواد ، وهؤلاء هم الحاملون لأعلام الهداية والإرشاد ، ومؤيدون في كل حركاتهم وسكناتهم من ربِّ العباد


    {1} عن سلمان فى صحيخ ابن حبان و جامع المسانيد وصحيح ابن خزيمة ، وفى البخارى باختلاف الفاظ و قد ورد عن عبدالله بن عمرو بن العاص عن رسول الله فى موضع آخر ونصه {فَإنَّ لِجَسَدِكَ عليكَ حقٍّا وَإنَّ لِعَيْنَيْكَ عليكَ حقٍّا، وإن لِزَوْجِكَ عليكَ حقٍّا، وَأَنْ لِزَوْرِكَ عليكَ حقٍّا، رواه البخارى ومسلم وغيرهم كثيرون باختلاف ألفاظ وزيادة أونقصان}{2} الحكيم عن زافر بن سليمان فى كنز العمال للمتقى الهندى البداية والنهاية لابن كثير ، وابن أبي الدنيا {3} رواه الديلمى عن معاذ بن جبل و فى كنز العمال للمتقى الهندى {4} سنن الترمذى عن ابن مسعود {5} رواه أحمد ومسلم عن أبي هريرة

  6. #6
    مشرف
    رقم العضوية : 50
    تاريخ التسجيل : Jun 2010
    المشاركات: 1,803
    التقييم: 10
    مقالات المدونة: 3

    أوسمة العضو

     

    بارك الله لك وبارك فيك وبارك عليك
    جزاك الفردوس الأعلى فى الجنة

  7. #7
    عضو جديد
    علم الدولة:
    رقم العضوية : 538
    تاريخ التسجيل : Apr 2014
    المشاركات: 15
    التقييم: 10

     

    اللهم إني أعوذ بك من منكرات الأخلاق والأعمال والأهواء
    بارك الله فيكم




الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

webune

flagcounter

احصائيات وترتيب الموقع


Free Page Rank Tool