آخـــر الــمــواضــيــع

دعاء الفرج للشيخ محمد الهاشمى » الكاتب: هدير محمد » آخر مشاركة: هدير محمد هل يحرم الإسلام النساء من قيادة السيارات والطائرات » الكاتب: المراقى » آخر مشاركة: المراقى الرحمة الإلهية فى الليلة الأولى من رمضان » الكاتب: المراقى » آخر مشاركة: المراقى بلاغة القرآن فى خطاب السيدة مريم » الكاتب: المراقى » آخر مشاركة: المراقى هل الإسلام ينمى ويقوى الناحية الروحية فى الإنسان » الكاتب: المراقى » آخر مشاركة: المراقى The Meaning Of Life ما هو معنى الحياة » الكاتب: أبو يوسف » آخر مشاركة: أبو يوسف كيف نفكر فى الله وكيف نتعرف عليه » الكاتب: المراقى » آخر مشاركة: المراقى why convert to Islam from Christianity » الكاتب: أبو يوسف » آخر مشاركة: أبو يوسف تُرى كيف يمكن أن يعود الدكتور مرسي إن شاء الله! » الكاتب: alfarouksoft » آخر مشاركة: alfarouksoft أسباب تأخر إجابة الدعاء » الكاتب: omair hosam » آخر مشاركة: omair hosam ما علاقة الإنسان بالكون » الكاتب: المراقى » آخر مشاركة: المراقى لماذا نرى مجتمعات المسلمين أكثر المجتمعات تخلفا » الكاتب: المراقى » آخر مشاركة: المراقى إليكم حصن المسلم كاملاً إن شاء الله » الكاتب: ابنة الفاروق » آخر مشاركة: أبو يوسف السلطان عبد الحميد الثاني .. رؤية تاريخية » الكاتب: ابنة الفاروق » آخر مشاركة: لك عدت إليك أنت يافتاة الإسلام » الكاتب: ابنة الفاروق » آخر مشاركة: أبو يوسف مِنكُـن مُـنــفرات » الكاتب: ابنة الفاروق » آخر مشاركة: أبو يوسف الإساءة إلى الناس فن » الكاتب: ابنة الفاروق » آخر مشاركة: أبو يوسف العافية نعمة الدنيا والآخرة » الكاتب: ابنة الفاروق » آخر مشاركة: أبو يوسف فائدةً من كتاب-الردّ على الشاذلي-لشيخ الإسلام ابن تيميَّة » الكاتب: ابنة الفاروق » آخر مشاركة: ابنة الفاروق اسمعي بارك الله فيك » الكاتب: معاد مد » آخر مشاركة: معاد مد

ضع إعلانك هنا


[ اقرا القران معنا all ] [ عدد مرات العرض 2318291 ] [ عدد النقرات 682 ][ Islam2you Tube ] [ عدد مرات العرض 2134529 ] [ عدد النقرات 412 ]
[ mail request ] [ عدد مرات العرض 2285746 ] [ عدد النقرات 535 ][ dorar_hadith_banner ] [ عدد مرات العرض 2134429 ] [ عدد النقرات 136 ]
[ quranalalameen-hazem ] [ عدد مرات العرض 2223606 ] [ عدد النقرات 427 ][ alalameen Tube ] [ عدد مرات العرض 2134518 ] [ عدد النقرات 254 ]

النتائج 1 إلى 8 من 8
  1. #1
    عضو جديد
    علم الدولة:
    رقم العضوية : 516
    تاريخ التسجيل : Oct 2013
    المشاركات: 26
    التقييم: 10

     

    منع الجن من استراق السمع




    قبل رسول الله صلى الله عليه وسلم لعب الجن بعقول الناس ، والجن ينتشرون في فترة ضعف الإيمان ، وانتشار الجهل ، فالمدة التي بين سيدنا عيسى ورسول الله صلى الله عليه وسلم تسمى { الفترة} ، وفي هذه الفترة طغى الجن وبغوا ، خاصة وأن الجن من طبيعتهم التي فطرهم عليها الله الخفة والطيش ؛ فحتى المؤمنين منهم على هذه الشاكلة ، ولذلك نسمع عن سرعة أذاهم للإنس

    فبعضهم كان يمسُّ الإنس في لحظات الضعف والخوف ، فيؤذونهم ويضرونهم ، وبعضهم كان الجن يتملَّك منهم فينطق على ألسنتهم ، ويخبر الناس بأشياء يخفونها ، ولم يطلعوا عليها أحد ، ولكن الجن يرونها من باب قول الله {إِنَّهُ يَرَاكُمْ هُوَ وَقَبِيلُهُ مِنْ حَيْثُ لاَ تَرَوْنَهُمْ} الأعراف27

    فكان الذي ينطق الجنُّ على لسانه من الإنس يلقب بالكاهن ، والجنُّ الذي يأتي الكاهن يسمى التابع ، وقد ذاع صيت هؤلاء الكهان ، وفشي أمرهم في الجزيرة العربية قبل بعثته صلى الله عليه وسلم لكثرة انتشار الجهل والمرض ، وإيمان الناس بالخرافات والأوهام ، حتى أنهم أوهموا الناس أن أحدهم إذا أمسى عليه الليل في مكان قفر ، ويريد ألا يؤذيه أحد فعليه أن يقول : " أعوذ بكبير هذا الوادي " لأنهم صاروا يعتقدون أن لكل وادي شيطان يحميه

    ومنهم من كان يدخل في جوف الأصنام ليذيع نبأ استرقه من السماء ، ليضلَّ الناس ؛ ويجعلهم يعتقدون أن هذه الأحجار آلهة تسمع وتنطق وتعرف الغيب ، فيسارعون إلى إرضائها بعبادتها ، وتقديم الذبائح والأطعمة كقرابين لها ، فلعب الجنُّ بعقول الناس من هذه الطرق ، حتى خربوا العقائد ، وأضلُّوا الناس عن الطريق المستقيم

    وعندما انتقل النور المحمدي إلى بطن السيدة آمنة المصونة ، التقيَّة ، النقيَّة ، فالسماء جهزت مدافع تطلق صواريخ نارية مضادة للجنَّ ، فتطلق على من يصل إليها من الجنَّ شهابا رصدا أي صاروخاً يحرقه فورا {فَمَن يَسْتَمِعِ الْآنَ يَجِدْ لَهُ شِهَاباً رَّصَداً} الجن9

    فحرموا من استراق السمع ، وضعفت شوكة الجن ، حتى أن كثيراً من الناس كان عندما يستعيذ بكبير الوادي كما هو المتَّـبع ؛ يسمع صوتاً يقول له {إنَّ نبي آخرِ الزْمَانِ قَدْ وُلِدَ ، وَ لا يُسْتَعَاذُ إلا بالله عز وجل ، فَقُلْ : أعُوذُ باللهِ السَّميعِ العَليم مَنْ الشَّيطَان الرَّجِيم}

    ولذلك تروى لنا كتب التاريخ الإسلامي أن ما يزيد على المائتي رجل ؛ دخلوا الإسلام عن طريق الجن بهذا الأسلوب الذي ذكرناه آنفاً ، وهكذا كان من البشائر بولادته صلى الله عليه وسلم منع سطَّوة الجنِّ ، ومنع شروره ، ومنع استراق سمعه لخبر السماء


    http://www.fawzyabuzeid.com/table_bo...DE&id=49&cat=4

    منقول من كتاب {حديث الحقائق عن قدر سيد الخلائق}
    اضغط هنا لتحميل الكتاب مجاناً



    [/CENTER]
    التعديل الأخير تم بواسطة المراقى ; 27th December 2013 الساعة 07:31 AM

  2. #2
    مشرفة عامة على المنتدى
    علم الدولة:
    رقم العضوية : 71
    تاريخ التسجيل : Jul 2010
    المشاركات: 649
    التقييم: 10
    الدولة : الشرقيه - مصر
    العمل : طبيب تكليف

    أوسمة العضو

     



  3. #3
    إدارة المنتدى
    علم الدولة:
    رقم العضوية : 1
    تاريخ التسجيل : Mar 2010
    المشاركات: 925
    التقييم: 10
    العمل : طالب علم

    أوسمة العضو

     



  4. #4
    عضو جديد
    علم الدولة:
    رقم العضوية : 516
    تاريخ التسجيل : Oct 2013
    المشاركات: 26
    التقييم: 10

     

    الوتر لا بد منه والنبي صلَّى الله عليه وسلَّم قال في شأنه ما رواه عبد الله بن عمر رضى الله عنهما ، في مسند الإمام أحمد بن حنبل رضى الله عنه {فأوتر بواحدة} ، وفي الرواية الأخرى {أوتروا ولو بواحدة}

    فإن كنت مشغولاً فأوتر بركعة ، المهم ألا تدع الوتر ، فإما أن أصليه قبل أن أنام ، وأما إذا كنت متحققا وضامناً لقيام الليل ؛ أؤخره إلى ما بعد القيام وحتى لو صليته قبل المنام ، وفتح الله علي في قيام الليل ، فلي أن أبدأ بركعة واحدة ، وهذه الواحدة ، مع الواحدة التي صليتها وترا سيكون الاثنين شفعا ، وأصلي ما شئت ثم أختم بالوتر ، وذلك لكي لا يكون هناك تعارض بين الأحاديث

    فقد قال صلَّى الله عليه وسلَّم في حديث آخر ، قال ابن عمر رضى الله عنهما {من صلى بالليل فليجعلْ آخرَ صلاته وتراً، فإن رسول الله صلى الله عليه وسلم أمر بذلك، فإذا كان الفجرُ فقد ذهبتْ كلُّ صلاة الليل والوتر} فان رسول الله صلى الله عليه وسلم قال «أوْتِرُوا قَبْلَ الفَجْرِ»[1]

    يعني آخر صلاة قبل الفجر هي الوتر ، وقال صلى الله عليه و على آله و صحبه وسلم في حديث آخر { لا وتران في ليلة }[2]

    فلا يصحُّ أن أصلي الوتر مرتين، ، أبيِّن ثانية و أقول : إن الصالحين جمعوا بين هذه الأحاديث بما يلي :

    إذا كنت لن أقوم الليل ؛ فأوتر قبل أن أنام ، وإذا فتح الله علي ، أصلي ركعة ، ثم أصلي ما شئت ، ثم أختم بالوتر .المهم أن يكون الوتر مرة واحدة ، ولا بد من صلاة الوتر ولذلك فإني أعجب من كثير من أحبابنا الذين يتهاونون بصلاة الوتر ولا يصلونها إن الوتر من السنن المؤكدة

    وكان سيدنا رسول الله يوتر أحياناً بواحدة ، وأكثره ثلاثة عشر.فكان أحياناً يصلي ثلاثة ركعات ، وأحياناً يصلي خمسة ركعات، وأحياناً يصلي سبعة ، وأكثر ما ورد عنه ثلاثة عشر ركعة


    [1] عن ابن عمر رضي الله عنهما في مسند الإمام أحمد بن حنبل
    [2] عن طلق بن على رضي الله عنه ، في جامع الأحاديث و المراسيل

    التعديل الأخير تم بواسطة المراقى ; 8th February 2014 الساعة 05:04 PM

  5. #5
    مشرف
    علم الدولة:
    رقم العضوية : 50
    تاريخ التسجيل : Jun 2010
    المشاركات: 1,744
    التقييم: 10

    أوسمة العضو

     

    بارك الله لك وبارك فيك وبارك عليك وجزاك الله الخير الكثير

  6. #6
    عضو جديد
    علم الدولة:
    رقم العضوية : 516
    تاريخ التسجيل : Oct 2013
    المشاركات: 26
    التقييم: 10

     

    صوته صلى الله عليه وسلم لم يكن قوياً ، قالوا : وكان به بحة بسيطة ، وعندما كان يتكلم كان صوته هادئاً لكن به رقة وفيه رحمة ، ومع هذا {فقد كَانَ يَخْطُبُ عَلَي مِنْبَرِهِ ، يُسْمِعُ جَمِيعَ سُكَّانَ الَمدِينَةِ فِي بُيُوتِهِم بِهَذَا الصَّوْتُ الهَادِئ ، حَتَّيَ العَوَاتِقِ فِي خُدُورِهِنَّ}[1]
    كذلك وهو في الحج عندما نزلوا مني ، وقد نصبت الخيام الكثيرة ، لأنه كان يحج معه مائة ألف ، وكل جماعة في خيمتهم {فَجَلَسَ عَلَي نَاقَتِهِ يَشْرَحُ لَهُمْ مَنَاسِكَ الْحَجِّ ، فكُلُّ جَمَاعَةٍ وَهُمْ جُلُوسٍ في خَيْمَتِهِمْ ، سَمِعُوا رَسُولَ اللهِ صلى الله عليه وسلم وَهُوَ يَشْرَحُ المَنَاسِكَ}[2]

    بلا مكبرات للصوت ، أو تسجيلات أو إذاعة أو تليفزيون ، لكن الذي كان يوصِّل هذا الصوت هو الذي يقول للشيء كن فيكون
    أما أذن رسول الله صلى الله عليه وسلم فكانت أيضا وسطا ، ولكنه كان يسمع به أصوات كل شيء ، ففي يوم ما كان جالسا مع أصحابه ، فقال لهم : أتسمعون ما اسمع؟ قالوا : لا ، وماذا تسمع ؟ قال صلى الله عليه وسلم {أطَّتِ السَّمَاءُ وَحَقَّ لهَا أنْ تَئِطَّ - لماذا ؟ ،- قَالَ :مَا فيهَا مَوْضِعُ شِبْرٍ إلا وَفيِهِ مَلكٌ للهِ سُبْحَانَهُ وَتَعَالَي رَاكِعٌ أوْ سَاجِدٌ}[3]

    وكان جالسا معهم في يوم ما فقال لهم : أتسمعون هذه الوجبة ؟ قالوا : نعم ، فقال صلى الله عليه وسلم {هَذِهِ صَخْرَةٌ ألْقِيَتْ فِي جَهَنَّمِ مِنْ سَبْعِينَ سَنَةٍ ، وَالآنَ اسْتَقَرَّتْ فِي قَعْرِهَا}[4]

    وفي يوم آخر وكان راكبا بغلته، وفجأة ارتجفت البغلة ، فقال صلى الله عليه وسلم : أيوجد هنا مقابر؟ فقال رجل : بلي هنا مقابر فلان وفلان من الكفار ، فقال صلى الله عليه وسلم {وَالَّذِي نَفْسِي بِيَدِهِ ، لَوْلا أنكُمْ لا تَدْفِنُوا مَوْتاكُمْ لأسْمَعْتُكُمْ مِنْ عَذَابِ القَبْرِ مَا أسْمَعُ}[5]

    أي انه سمع عذاب القبر الذي يتعذبون به

    فأذن رسول الله صلى الله عليه وسلم تسمع ملائكة السموات ، وانتم تعلمون انه كان يأتيه الوحي فيسمع ، ومن حوله لا يسمعون ، فأذنه تسمع الملائكة ، وتسمع تسبيح كل شيء ، وتسمع جميع اللغات ، لغة الطيور ، ولغة الحيوانات ، ولغة الحشرات ، ولغة الجن ، وكل اللغات تسمعها أذن رسول الله صلى الله عليه وسلم

    أما شعر رسول الله صلى الله عليه وسلم فأيضاً كان وسطا ، فليس ناعما جدا ، وليس خشنا جعدا ، لم يبيض من شعرة طوال عمرة إلا سبعة عشر ة شعرة

    ويُروي أن سيدنا خالد بن الوليد كان في احدي المعارك مع الروم {يوم اليرموك} ، وعلي رأسه عمامة ، وأثناء المعركة سقطت العمامة وسط جيوش الأعداء ، فأمسك السيف وحارب بتهور ، كالذي يريد أن يقتل نفسه إلي أن التقط العمامة مرة أخري ، فقالوا له : لماذا تفعل هذا والله يقول{وَلَا تُلْقُوا بِأَيْدِيكُمْ إِلَى التَّهْلُكَةِ} 195 البقرة

    لماذا تلقي بنفسك إلي التهلكة بهذه الصورة؟ فقال لهم : أتعرفون لماذا كنت أحارب؟ قالوا : لا؟ قال : ليس من اجل العمامة {ولكن هذه العمامة بها خصلة من شعر ناصية رسول الله صلى الله عليه وسلم وأعتقد أنهن سبب نصري في كل معركة أدخلها ، فخشيت بفقدهن ألا يحالفني النصر بعد ذلك أبدا}[6]

    فشعر رسول الله صلى الله عليه وسلم ليس كالشعر العادي ، لأنه كان سببا للنصر في المعارك الحربية التي قادها أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم


    {1} رواه أبو نعيم والبيهقي عن البراء{2} رواه ابن سعد وأبو نعيم عن عبد الرحمن بن معاذ التميمي{3} رواه أبو نعيم عن حكيم بن حزم والترمذي وابن ماجه عن أبي ذر رضي الله عنه - أطت : أي أخرجت صوتا ضخما {4} رواه مسلم عن أبي هريرة رضي الله عنه {5} رواه مسلم عن زيد بن ثابت رضي الله عنه {6} أخرجه سعيد بن منصور ، وابن سعد وأبو يعلي والحاكم والبيهقي وأبو نعيم عن خالد

  7. #7
    مشرف
    علم الدولة:
    رقم العضوية : 50
    تاريخ التسجيل : Jun 2010
    المشاركات: 1,744
    التقييم: 10

    أوسمة العضو

     

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة المراقى مشاهدة المشاركة
    صوته صلى الله عليه وسلم لم يكن قوياً ، قالوا : وكان به بحة بسيطة ، وعندما كان يتكلم كان صوته هادئاً لكن به رقة وفيه رحمة ، ومع هذا {فقد كَانَ يَخْطُبُ عَلَي مِنْبَرِهِ ، يُسْمِعُ جَمِيعَ سُكَّانَ الَمدِينَةِ فِي بُيُوتِهِم بِهَذَا الصَّوْتُ الهَادِئ ، حَتَّيَ العَوَاتِقِ فِي خُدُورِهِنَّ}[1]
    كذلك وهو في الحج عندما نزلوا مني ، وقد نصبت الخيام الكثيرة ، لأنه كان يحج معه مائة ألف ، وكل جماعة في خيمتهم {فَجَلَسَ عَلَي نَاقَتِهِ يَشْرَحُ لَهُمْ مَنَاسِكَ الْحَجِّ ، فكُلُّ جَمَاعَةٍ وَهُمْ جُلُوسٍ في خَيْمَتِهِمْ ، سَمِعُوا رَسُولَ اللهِ صلى الله عليه وسلم وَهُوَ يَشْرَحُ المَنَاسِكَ}[2]

    بلا مكبرات للصوت ، أو تسجيلات أو إذاعة أو تليفزيون ، لكن الذي كان يوصِّل هذا الصوت هو الذي يقول للشيء كن فيكون
    أما أذن رسول الله صلى الله عليه وسلم فكانت أيضا وسطا ، ولكنه كان يسمع به أصوات كل شيء ، ففي يوم ما كان جالسا مع أصحابه ، فقال لهم : أتسمعون ما اسمع؟ قالوا : لا ، وماذا تسمع ؟ قال صلى الله عليه وسلم {أطَّتِ السَّمَاءُ وَحَقَّ لهَا أنْ تَئِطَّ - لماذا ؟ ،- قَالَ :مَا فيهَا مَوْضِعُ شِبْرٍ إلا وَفيِهِ مَلكٌ للهِ سُبْحَانَهُ وَتَعَالَي رَاكِعٌ أوْ سَاجِدٌ}[3]

    وكان جالسا معهم في يوم ما فقال لهم : أتسمعون هذه الوجبة ؟ قالوا : نعم ، فقال صلى الله عليه وسلم {هَذِهِ صَخْرَةٌ ألْقِيَتْ فِي جَهَنَّمِ مِنْ سَبْعِينَ سَنَةٍ ، وَالآنَ اسْتَقَرَّتْ فِي قَعْرِهَا}[4]

    وفي يوم آخر وكان راكبا بغلته، وفجأة ارتجفت البغلة ، فقال صلى الله عليه وسلم : أيوجد هنا مقابر؟ فقال رجل : بلي هنا مقابر فلان وفلان من الكفار ، فقال صلى الله عليه وسلم {وَالَّذِي نَفْسِي بِيَدِهِ ، لَوْلا أنكُمْ لا تَدْفِنُوا مَوْتاكُمْ لأسْمَعْتُكُمْ مِنْ عَذَابِ القَبْرِ مَا أسْمَعُ}[5]

    أي انه سمع عذاب القبر الذي يتعذبون به

    فأذن رسول الله صلى الله عليه وسلم تسمع ملائكة السموات ، وانتم تعلمون انه كان يأتيه الوحي فيسمع ، ومن حوله لا يسمعون ، فأذنه تسمع الملائكة ، وتسمع تسبيح كل شيء ، وتسمع جميع اللغات ، لغة الطيور ، ولغة الحيوانات ، ولغة الحشرات ، ولغة الجن ، وكل اللغات تسمعها أذن رسول الله صلى الله عليه وسلم

    أما شعر رسول الله صلى الله عليه وسلم فأيضاً كان وسطا ، فليس ناعما جدا ، وليس خشنا جعدا ، لم يبيض من شعرة طوال عمرة إلا سبعة عشر ة شعرة

    ويُروي أن سيدنا خالد بن الوليد كان في احدي المعارك مع الروم {يوم اليرموك} ، وعلي رأسه عمامة ، وأثناء المعركة سقطت العمامة وسط جيوش الأعداء ، فأمسك السيف وحارب بتهور ، كالذي يريد أن يقتل نفسه إلي أن التقط العمامة مرة أخري ، فقالوا له : لماذا تفعل هذا والله يقول{وَلَا تُلْقُوا بِأَيْدِيكُمْ إِلَى التَّهْلُكَةِ} 195 البقرة

    لماذا تلقي بنفسك إلي التهلكة بهذه الصورة؟ فقال لهم : أتعرفون لماذا كنت أحارب؟ قالوا : لا؟ قال : ليس من اجل العمامة {ولكن هذه العمامة بها خصلة من شعر ناصية رسول الله صلى الله عليه وسلم وأعتقد أنهن سبب نصري في كل معركة أدخلها ، فخشيت بفقدهن ألا يحالفني النصر بعد ذلك أبدا}[6]

    فشعر رسول الله صلى الله عليه وسلم ليس كالشعر العادي ، لأنه كان سببا للنصر في المعارك الحربية التي قادها أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم


    {1} رواه أبو نعيم والبيهقي عن البراء{2} رواه ابن سعد وأبو نعيم عن عبد الرحمن بن معاذ التميمي{3} رواه أبو نعيم عن حكيم بن حزم والترمذي وابن ماجه عن أبي ذر رضي الله عنه - أطت : أي أخرجت صوتا ضخما {4} رواه مسلم عن أبي هريرة رضي الله عنه {5} رواه مسلم عن زيد بن ثابت رضي الله عنه {6} أخرجه سعيد بن منصور ، وابن سعد وأبو يعلي والحاكم والبيهقي وأبو نعيم عن خالد
    بارك الله فيك وأيدك بنصره وسدد خطاك
    جزاك الله خيرا , منور المنتدى هيا بمواضيع قيمة جميلة

  8. #8
    عضو جديد
    علم الدولة:
    رقم العضوية : 516
    تاريخ التسجيل : Oct 2013
    المشاركات: 26
    التقييم: 10

     

    الصيام المسنون الزاد الخفى للمؤمن

    الصيام المسنون أوله وأعظمه ما أشار إليه رسول الله صلى الله عليه وسلم بقوله {من صام رمضان ثم أتبعه بست من شوال فكأنما صام الدهر }[1]

    والدهر يعني السنة فإذا صام الستة متتابعين يجوز ذلك ولو صامهم متفرقين يجوز أيضاً المهم أن يصومهم خلال الشهر ، وبعد ذلك يوجد حد أدنى وحد أعلى للصيام المسنون

    وأحد الصالحين فصل ذلك فقال " الحد الأعلى لصيام النوافل هي صيام يوم وافطار يوم وهو صيام داود عليه السلام" وسيدنا عبد الله بن عمر قال له رسول الله عندما صام الدهر {قال: فصُمْ يوماً وأفطرْ يوماً، فذلك صِيامُ داودَ عليه السلامُ، وهو أفضلُ الصيام. قلت: إني أطيقُ أفضلَ من ذلك، فقال النبيُّ صلى الله عليه وسلم: لا أفضلَ من ذلك}[2]

    وهذا كلام رسول الله ، والحد الأوسط صيام الإثنين والخميس وكان صلى الله عليه وسلم يتعهده في بداية دعوته وكان يقول {تعرض الأعمال يوم الاثنين والخميس ، فأحب أن يعرض عملي وأنا صائم}[3]

    وفي آخر حياته وعندما كبر سنه ولكي يسن للضعفاء والمرضى كان يصوم ثلاثة أيام من كل شهر وهذا هو الحد الأدنى ويقول فيه صلى الله عليه وسلم {ثَلاَثٌ مِنْ كُلِّ شَهْرٍ وَرَمَضَانُ إِلَىٰ رَمَضَانَ فَهٰذَا صِيَامُ الدَّهْرِ كُلِّهِ }[4]

    ولذلك قال أحد الصالحين "ولا يقل المؤمن عن ذلك" أى لا يصح أن يمر عليه شهر بدون صيام الثلاثة أيام، فإذا صام الاثنين أو الخميس من كل أسبوع فإن ذلك يبلغه ، وإذا صامهم متتابعين فلا بأس المهم أن يصوم ثلاثة أيام من كل شهر والأهم أن يحافظ على ذلك فلا يصوم سنة ثم يأخذ بقية عمره في سِِنَه ، هذا بالنسبة لأصحاب الأعذار

    أما بالنسبة للشباب فعلى الشاب التقي أن يصوم الإثنين والخميس من كل أسبوع ، أو يصوم يوما ويفطر يوما وخاصة الشاب الذي لم يتزوج ، فلا يقل عن الاثنين والخميس ، والأفضل له أن يصوم يوما ويفطر يوما لأنها وصية الحبيب التي يقول فيها {يامعشر الشباب ، من استطاع منكم الباءة فليتزوج فإنه أغضُّ للبصر و أحصن للفرج ، ومن لم يستطع فعليه بالصوم فإنه له وِجَاء}[5]

    وجاء أى وقاية - هل يصوم الثلاثة أيام فقط؟ لا بل عليه صيام الإثنين والخميس ، أو يصوم يوما ويفطر يوما ، أو يصوم الاثنين والخميس ، والثلاثة أيام البيض. الثالث عشر والرابع عشر والخامس عشر من الشهر الهجري ، وهذا هو الحد الأدنى للشباب

    لكن أصحاب الأعذار عليهم المحافظة على الثلاثة أيام من كل شهر لأن هذا ما تعهده رسول الله ونحن نعمل بقول الله {لَقَدْ كَانَ لَكُمْ فِي رَسُولِ اللَّهِ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ لِّمَن كَانَ يَرْجُو اللَّهَ وَالْيَوْمَ الْآخِرَ وَذَكَرَ اللَّهَ كَثِيراً} الأحزاب21


    {1} عن أبى أيوب صحيح الإمام مسلم
    {2} فى صحيح البخارى عن عبد الله بن عمر رضي الله عنهما
    {3} عن أبي هريرة تخريج المشكاة ، التعليق الرغيب و الإرواء
    {4} صحيح مسلم عَنْ أَبِي قَتَادَةَ و تمامه «.... صِيَامُ يَوْمِ عَرَفَةَ، أَحْتَسِبُ عَلَىٰ الله أَنْ يُكَفِّرَ السَّنةَ الَّتِي قَبْلَهُ وَالسَّنةَ الَّتِي بَعْدَهُ وَصِيَامُ يَوْمِ عَاشُورَاءَ، أَحْتَسِبُ عَلَىٰ الله أَنْ يُكَفِّرَ السَّنةَ الَّتِي قَبْلَهُ)
    {5} عن عبدالله بن مسعود رضى الله عنه ، رواه البخارى و بقية الستة

    التعديل الأخير تم بواسطة المراقى ; 19th February 2014 الساعة 09:14 PM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

webune

flagcounter

احصائيات وترتيب الموقع


Free Page Rank Tool