آخـــر الــمــواضــيــع

المسلمون أحق بالعزاء » الكاتب: ahmedsami1406 » آخر مشاركة: ahmedsami1406 والعبث هنا خطير .. » الكاتب: النسر الجارح » آخر مشاركة: ahmedsami1406 الحملة القومية للتطعيم ضد #‏الحصبة و #‏الحصبة_الألمانية من 31 أكتوبر إلى 21 نوفمبر 2015 » الكاتب: لك عدت » آخر مشاركة: لك عدت الفرق بين جنة الفردوس وجنة عدن وجنة الخلود وجنة الماوى » الكاتب: لك عدت » آخر مشاركة: لك عدت والشوْقَ إلى لقائِكَ.... » الكاتب: لك عدت » آخر مشاركة: لك عدت الاسعافات الأولية لضربة الشمس » الكاتب: لك عدت » آخر مشاركة: لك عدت الشرك بالله و الإضرار بالناس حديث لا اصل لة » الكاتب: أبو يوسف » آخر مشاركة: أبو يوسف متى بكى النبي صلى الله عليه وسلم » الكاتب: omair hosam » آخر مشاركة: أبو يوسف جديد لأهل القرآن: أيسر المقال في شرح تحفة الأطفال pdf » الكاتب: محمد رفيق الشوبكي » آخر مشاركة: أبو يوسف جديد لأهل القرآن: اللآلئ الذهبية في شرح المقدمة الجزرية pdf » الكاتب: محمد رفيق الشوبكي » آخر مشاركة: أبو يوسف حقيقة السلطان سليمان القانوني (مسلسل حريم السلطان) » الكاتب: أبو يوسف » آخر مشاركة: أبو يوسف متى نفيق من غفلتنا » الكاتب: المفوض امره لله » آخر مشاركة: المفوض امره لله الضب يشهد بنبوة رسول الله صلى الله عليه وسلم » الكاتب: المراقى » آخر مشاركة: المراقى أمة مذنبة ورب غفور » الكاتب: المراقى » آخر مشاركة: المراقى طيب عرق رسول الله صلى الله عليه وسلم » الكاتب: المراقى » آخر مشاركة: المراقى الهجرة وألطاف الله الخفية » الكاتب: المراقى » آخر مشاركة: المراقى الصبر هدية الهجرة للأمة » الكاتب: المراقى » آخر مشاركة: المفوض امره لله الأمانة حل مشاكلنا الاقتصادية » الكاتب: المراقى » آخر مشاركة: المفوض امره لله دور المريض في نجاح علاج المس و السحر » الكاتب: elhendymm1 » آخر مشاركة: المفوض امره لله حمل المصاحف الكامله لمشاهير القراء برابط واحد » الكاتب: elhendymm1 » آخر مشاركة: أبو يوسف

ضع إعلانك هنا


[ اقرا القران معنا all ] [ عدد مرات العرض 3672876 ] [ عدد النقرات 798 ][ Islam2you Tube ] [ عدد مرات العرض 3489114 ] [ عدد النقرات 472 ]
[ mail request ] [ عدد مرات العرض 3640331 ] [ عدد النقرات 635 ][ dorar_hadith_banner ] [ عدد مرات العرض 3489014 ] [ عدد النقرات 178 ]
[ quranalalameen-hazem ] [ عدد مرات العرض 3578191 ] [ عدد النقرات 523 ][ alalameen Tube ] [ عدد مرات العرض 3489103 ] [ عدد النقرات 304 ]

النتائج 1 إلى 6 من 6
  1. #1
    عضو
    علم الدولة:
    رقم العضوية : 516
    تاريخ التسجيل : Oct 2013
    المشاركات: 44
    التقييم: 10

     

    جرعة من محبة رسول الله صلى الله عليه وسلم

    الناحية التي تقوي المحبة في رسول الله ، فهي الصلاة عليه ، فإذا كنا نصلي عليه ؛ فينبغي أن نزيد جرعة الصلاة عليه الآن ، ويكفينا قول الرسول صلى الله عليه وسلم {مَنْ صَلَّىَ عَلَيَّ عَشْرَاً حِينَ يُصْبِحُ وَعَشْرَاً حِينَ يُمْسِي وَجَبَتْ لَهُ شَفَاعَتي يَوْمَ القِيَامَةِ}[1]

    عشر مرات فقط؟ ، نعم ، الذي يصلي في الصباح عشر مرات ، وفي المساء عشر مرات ، قال : هذا وجبت له شفاعته يوم القيامة ، أظن أن الذي لا يستطيع أن يصلي في الصباح عشراً ، وفي المساء عشراً ، فهو عاجز جداً ، لأنها بأي صيغة ، وبأي كيفية ، وأنت متوضأ أفضل ، ولكن وأنت على غير وضوء يجوز ، لذلك فطالما أنت ماشي ، أو جالس ، في العمل ، أو في أي مكان فاشغل لسانك بالصلاة على رسول الله صلى الله عليه وسلم

    ولتعلموا علم اليقين : أن الصلاة على رسول الله هي أيضاً ذكر لله ، لأنك تقول : " اللهم صلِّ " ، أليس هذا ذكر لله؟ وهل أحد منا يصلي عليه؟ نحن لا نعرف أن نصلي عليه ، فنقول له : يا رب أو {اللهم} أي ياالله ، صلِّ أنت عليه ، لأننا لا نعرف كيف نصلي عليه {يا رب صلي على رسول الله} ، ورسول الله لا يحتاج إلى صلاتنا ، فلا يظن بعضنا أنه يحتاج لها ، لأن ربنا صلَّى عليه والذي صلى عليه الله ، هل يحتاج لصلاة أحد آخر؟ {إِنَّ اللَّهَ وَمَلَائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ} الأحزاب56

    فإذا كان الله والملائكة ، ولم يقل صلى ولكن قال {يُصَلُّونَ} أي إلى الآن يصلُّون ، فإذا كان الله يصلي على رسول الله ، والملائكة تصلي على رسول الله ، فمن الذي يحتاج إلى الصلاة على رسول الله؟ نحن الذين نحتاج ، ما أحوجنا إلى الصلاة على رسول الله صلى الله عليه وسلم؟ لذلك يجب أن نكثر من الصلاة على رسول الله صلى الله عليه وسلم

    وعندنا من ضمن أورادنا ؛ ورد هو ذكر لله بأفضل الأذكار ، وهو في نفس الوقت صلاة لنا على رسول الله ، فنقول في الصباح مائة مرة ، وفي المساء مائة مرة {لا إله إلا الله محمد رسول الله صلى الله عليه وسلم ، لا إله إلا الله محمد رسول الله صلى الله عليه وسلم} لأن الرسول صلى الله عليه وسلم يقول {أَفْضَلُ مَا قُلْتُ أَنَا وَالنَّبِيُّونَ مِنْ قَبْلِي: لاَ إلهَ إلاَّ اللَّهَ}[2]

    فنحن نقول : لا إله إلا الله محمد رسول الله صلى الله عليه وسلم ، فنكون جمعنا الحسن كله ، وليس الحسنيين فقط ، لكن جمعنا الحسن كله ، فذكرنا الله بأفضل الأذكار ، ومعه رسول الله بالصلاة على رسول الله في نفس الوقت ، لا إله إلا الله محمد رسول الله صلى الله عليه وسلم

    كم تأخذ المائة مرة؟ عشر دقائق ، لا تستغرق عشر دقائق ، وأنا ماشي في الطريق ، أو راكب في القطار ، أو في العمل ، أو قبل النوم ، فالواحد منا يتقلَّب في مضجعه ربع ساعة ، أو ثلث ساعة قبل أن يأتي النوم ، فأظلُّ أقول فيها ، حتى يغلبني النوم ، لأن هذا بمثابة الطلب الذي أقدمه لرسول الله ، حتى أمنح من المنح التي يتفضل بها عليه الله ، وأنال قسطاً من العطاء الذي يهبه له الله

    فالذي يريد علاوة ، يقدم طلبا؟ والطلب الذي أقدمه إلى الله حتى أحصل على علاوة من العلاوات التشجيعية التي يشجع بها العمال في محبة رسول الله ؛ هي الصلاة على رسول الله صلى الله عليه وسلم ، فالذي يكثر من الصلاة على رسـول الله صلى الله عليه وسلم ، مع مطالعة سيرته وصفاته وكمالاته ، وأصبح مشغولاً به على الدوام ، لا بد أن يكرم ، ولا يحرم ، لابد أن يكرم

    لأنه سر الجود ، والإكرام ، وإن كان الإكرام من الكريم سبحانه وتعالى ، فيكرم الله جميع المؤمنين المحبين له صلى الله عليه وسلم ، لأجله صلوات الله وسلامه عليه ، ويقول أحد الصالحين {إعلم أن الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم تتأكد في حق السالك في ابتداء أمره على سبيل المداومة ليلاً ونهاراً ، وذلك عوناً له على سلوكه في الطريق ، وطلب القرب من ربِّ الأرباب دون غيرها من الأذكار ، فإن ذلك فتح لباب الهداية إلى الله تعالى

    فالصلاة عليه من أعظم العون للتقرب إلى الله تعالى ورسوله ، وبها يكتسب النور ، ولا تزول الظلمة إلا بالنور ، ومعنى الظلمة ما يتعلق بهذه النفس من الأدناس ، وما بالقلب من الصدأ ، فإذا تطهرت النفس من الدنس ، والقلب من الصدأ ، زالت العلل المانعة للخير ، وذلك كله ببركته صلى الله عليه وسلم ، والإكثار من الصلاة عليه صلى الله عليه وسلم يثمر تمكن محبته من القلب

    ولما علمنا أنه لا يتوصل لاكتساب إتباع أفعاله وأخلاقه صلى الله عليه وسلم إلا بعد شدة الاعتناء به ، ولا يتوصل لشدة الاعتناء به ، إلا بالمبالغة في حبه ، ولا يتوصل للمبالغة في حبه إلا بكثرة الصلاة عليه صلى الله عليه وسلم ، ومن أحب شيئاً أكثر من ذكره ، فلذلك بدأ السالك بالصلاة عليه صلى الله عليه وسلم ، فإن لها في تنوير الباطن ، وتزكية النفس ، عجائب يجدها السالك ذوقاً ، سوى ما تضمنته من الأسرار والفوائد ، التي يعجز عنها الحصر والاستقصاء

    فحسب السالك إخلاص القصد في التوجه إلى الله تعالى بالصلاة على نبيه صلى الله عليه وسلم ، حتى يجني ثمرتها ، وتلوح له بركاتها ، وما هي في جميع منازل الطريق ؛ إلا مصباح يهتدى به ، ونور يستضاء به ، فمن عمر قلبه بالصلاة عليه صلى الله عليه وسلم ، أطلع بأنوارها على أسرار حقائق التوحيد}

    وقال أحد الصالحين أيضاً {أخذ علينا العهد العام من رسول الله صلى الله عليه وسلم أن نكثر من الصلاة والتسليم على رسول الله ليلاً ونهاراً ، ونذكر لإخواننا ما في ذلك من الأجر والثواب ، ونرغبهم فيه كل الترغيب ، إظهاراً لمحبته صلى الله عليه وسلم ، وإن جعلوا لهم ورداً كل يوم وليلة ، صباحاً ومساءً ، من ألف صلاة إلى عشرة آلاف صلاة ، كان ذلك من أفضل الأعمال ، ومن واظب على ذلك ؛ كان له أجر عظيم ، وهو من أولى ما يتقرب به إليه صلى الله عليه وسلم

    وما في الوجود ؛ من جعل الله تعالى له الحل والربط دنيا وأخرى مثله صلى الله عليه وسلم ، فمن خدمه على الصدق ، والمحبة ، والصفاء ، دانت له رقاب الجبابرة ، وأكرمه جميع المؤمنين}


    {1} رواه الطبراني عن أبي الدرداء رضي الله عنه
    {2} رواه البيهقي عن طلحة بن عبيد الله بن سلام


  2. #2
    مشرفة عامة على المنتدى
    علم الدولة:
    رقم العضوية : 71
    تاريخ التسجيل : Jul 2010
    المشاركات: 663
    التقييم: 10
    الدولة : الشرقيه - مصر
    العمل : طبيب تكليف

    أوسمة العضو

     

    اللهم صل على محمد وعلى آل محمد
    كما صليت على إبراهيم وعلى آل إبراهيم إنك حميد مجيد

    وبارك على محمد وعلى آل محمد كما
    باركت على إبراهيم وعلى آل إبراهيم انك حميد مجيد



  3. #3
    مشرف
    رقم العضوية : 50
    تاريخ التسجيل : Jun 2010
    المشاركات: 1,803
    التقييم: 10
    مقالات المدونة: 3

    أوسمة العضو

     

    اللهم شفع فينا نبيك وحبيبك محمد صلى الله عليه وسلم
    بارك الله لك الابن الفاضل وجزاك عنا وعن أمة حبيبنا ورسولنا محمد صلى الله عليه وسلم خير الجزاء والثواب

  4. #4
    عضو
    علم الدولة:
    رقم العضوية : 516
    تاريخ التسجيل : Oct 2013
    المشاركات: 44
    التقييم: 10

     

    سؤال: هل الإسلام يحضُّ على الزواج من القاصرات؟


    هذه نظرة خاطئة تفوَّه بها من نظر إلى بعض الشهوانيين من العرب المسلمين المعاصرين الذين يتزوجون بصغيرات السن ، ويرون أن في ذلك مزيَّـة ، وإن كان لم يرد في هذا الأمر ولا فى التحبيب فيه نصٌ قرآني ولا حديثٌ نبوي

    بل إن الرسول صلى الله عليه وسلم بذاته لم يتزوج بكراً إلا السيدة عائشة رضي الله عنها، وجميع زوجاته بعد ذلك كنَّ ثيِّـبات ، والإسلام يشترط في المرأة عند الزواج أن تكون مستطيعة لتحمل المسئولية {مسؤولية الزوج – مسؤولية المنزل – مسؤولية الأولاد} بالإضافة إلى عملها إن كانت تعمل لقوله صلى الله عليه وسلم {الْمَرْأَةُ رَاعِيَةٌ فِي بَيْتِ زَوْجِهَا وَمَسْئُولَةٌ عَنْ رَعِيَّتِهَا}[1]

    وهذا يوضح لنا أنه ينبغي مراعاة أننا لا نسمح للبنت بالزواج إلا إذا تأكدنا من حسن قيامها بما تُكلَّف به من مسئوليات ، فإذا أحسسنا بعجزها عن ذلك تركناها حتى تستجمع قواها وتتأهل نفسياً وجسدياً وحياتياً وفكرياً للزواج لتكون زوجة صالحة عناها النبي صلى الله عليه وسلم فقال {أَلاَ أُخْبِرُكَ بِخَيْرِ مَا يَكْنِزُ الْمَرْءُ : الْمَرْأَةَ الصَّالِحَةَ ، إِذَا نَظَرَ إِلَيْهَا سَرَّتْهُ ، وَإِذَا أَمَرَهَا أَطَاعَتْهُ ، وَإِذَا غَابَ عَنْهَا حَفِظَتْهُ}[2]

    أما الرواية ذائعة الصيت التي يرددها المستشرقون ويستمسكون بها لأنها جاءت في البخارى ومسلم وهي أن النبي صلى الله عليه وسلم وهو صاحب الخمسين عاماً قد تزوج أم المؤمنين عائشة وهي في سن السادسة ودخل بها في التاسعة فهي رواية تخالف القرآن والسنة الصحيحة ، وتخالف العقل والمنطق والعرف والعادة والخط الزمني لأحداث البعثة النبوية

    فبالإستناد لأمهات كتب التاريخ والسيرة المؤصلة للبعثة النبوية {الكامل – تاريخ دمشق – سير أعلام النبلاء – تاريخ الطبري – البداية والنهاية – تاريخ بغداد – وفيات الأعيان وغيرها} تكاد تكون متفقة على الخط الزمني لأحداث البعثة النبوية كالتالي :

    استمرت البعثة النبوية (13) عاما في مكة و (10) أعوام بالمدينة وكان بدأها عام (610) ميلادياً

    وكانت الهجرة للمدينة عام (622 م) أي بعد (13) عام في مكة

    وكانت وفاة النبي عام (632م) بعد (10) أعوام بالمدينة

    تقول المصادر التاريخية السابق ذكرها :

    أن أسماء كانت تكبر عائشة بـ (10) سنوات ، كما تتفق تلك المصادر على أن أسماء ولدت قبل الهجرة بـ (27) عاما أي أن عمرها مع بدأ البعثة عام (610م) كان (14سنة)

    وذلك إذا ما أنقصنا (13) عاماً وهي سنوات الدعوة في مكة وكون أسماء كانت تكبر عائشة بـ (10) سنوات فهذا يعني أن سن عائشة مع بدأ البعثة بمكة كان (4) سنوات

    أي أن عائشة ولدت قبل بدأ الوحي بـأربع سنوات أي عام 606 م وهذا يعني أن الرسول عندما نكحها في العام العاشر للبعثة كان عمرها (14) سنة لأنها ولدت عام (606م) وتزوجت النبي عام (620م) وقد دخل بها بعد (3) سنوات وبضعة أشهر أي في نهاية العام الأول للهجرة وبداية الثاني عام (624م) ويصبح عمرها (18) سنة وهي السن التي تزوج فيها النبي صلى الله عليه وسلم بعائشة

    ويؤكد ذلك حساب عمر السيدة عائشة بالنسبة لوفاة أختها أسماء رضى الله عنهن :

    فتتفق المصادر السابقة أن أسماء توفيت بعد حادثة شهيرة ومؤرخة ومثبتة وهي مقتل ابنها عبد الله بن الزبير على يد الحجاج عام (73) هجرياً وكان عمرها (100) سنة كاملة

    فيكون عمرها وقت الهجرة النبوية (27) سنة ، ويكون عمر عائشة عند الهجرة (17) سنة لأن أسماء تكبرها بـ (10) سنوات

    وحيث أن النبي دخل بها في نهاية العام الأول للهجرة أي أن عمرها كان (18) سنة عندما دخل بها

    ويؤكد ذلك ما رواه الطبري في (تاريخ الأمم) أن كل أولاد أبي بكر ولدوا في الجاهلية

    وبذلك يتضح ضعف رواية البخاري لأن عائشة ولدت في العام الرابع قبل بدء البعثة



    {1} رواه البخارى عن ابن عمر رضي الله عنهما
    {2} رواه أبوداود والحاكم في المستدرك عن ابن عباس رضي الله عنهما


  5. #5
    مشرف
    رقم العضوية : 50
    تاريخ التسجيل : Jun 2010
    المشاركات: 1,803
    التقييم: 10
    مقالات المدونة: 3

    أوسمة العضو

     

    جزاك الله خيرا الابن الفاضل على ذلك التوضيح الجميل الذى أفادنا
    بارك الله فيك وبارك عليك وبارك لك

  6. #6
    عضو جديد
    علم الدولة:
    رقم العضوية : 538
    تاريخ التسجيل : Apr 2014
    المشاركات: 15
    التقييم: 10

     

    بارك الله فيكم
    رزقنا الله وأياكم مرافقة نبيه المصطفى
    فداك أبي وأمي ونفسي ياحبيبي يارسول الله

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

webune

flagcounter

احصائيات وترتيب الموقع


Free Page Rank Tool