آخـــر الــمــواضــيــع

المسلمون أحق بالعزاء » الكاتب: ahmedsami1406 » آخر مشاركة: ahmedsami1406 والعبث هنا خطير .. » الكاتب: النسر الجارح » آخر مشاركة: ahmedsami1406 الحملة القومية للتطعيم ضد #‏الحصبة و #‏الحصبة_الألمانية من 31 أكتوبر إلى 21 نوفمبر 2015 » الكاتب: لك عدت » آخر مشاركة: لك عدت الفرق بين جنة الفردوس وجنة عدن وجنة الخلود وجنة الماوى » الكاتب: لك عدت » آخر مشاركة: لك عدت والشوْقَ إلى لقائِكَ.... » الكاتب: لك عدت » آخر مشاركة: لك عدت الاسعافات الأولية لضربة الشمس » الكاتب: لك عدت » آخر مشاركة: لك عدت الشرك بالله و الإضرار بالناس حديث لا اصل لة » الكاتب: أبو يوسف » آخر مشاركة: أبو يوسف متى بكى النبي صلى الله عليه وسلم » الكاتب: omair hosam » آخر مشاركة: أبو يوسف جديد لأهل القرآن: أيسر المقال في شرح تحفة الأطفال pdf » الكاتب: محمد رفيق الشوبكي » آخر مشاركة: أبو يوسف جديد لأهل القرآن: اللآلئ الذهبية في شرح المقدمة الجزرية pdf » الكاتب: محمد رفيق الشوبكي » آخر مشاركة: أبو يوسف حقيقة السلطان سليمان القانوني (مسلسل حريم السلطان) » الكاتب: أبو يوسف » آخر مشاركة: أبو يوسف متى نفيق من غفلتنا » الكاتب: المفوض امره لله » آخر مشاركة: المفوض امره لله الضب يشهد بنبوة رسول الله صلى الله عليه وسلم » الكاتب: المراقى » آخر مشاركة: المراقى أمة مذنبة ورب غفور » الكاتب: المراقى » آخر مشاركة: المراقى طيب عرق رسول الله صلى الله عليه وسلم » الكاتب: المراقى » آخر مشاركة: المراقى الهجرة وألطاف الله الخفية » الكاتب: المراقى » آخر مشاركة: المراقى الصبر هدية الهجرة للأمة » الكاتب: المراقى » آخر مشاركة: المفوض امره لله الأمانة حل مشاكلنا الاقتصادية » الكاتب: المراقى » آخر مشاركة: المفوض امره لله دور المريض في نجاح علاج المس و السحر » الكاتب: elhendymm1 » آخر مشاركة: المفوض امره لله حمل المصاحف الكامله لمشاهير القراء برابط واحد » الكاتب: elhendymm1 » آخر مشاركة: أبو يوسف

ضع إعلانك هنا


[ اقرا القران معنا all ] [ عدد مرات العرض 3537636 ] [ عدد النقرات 798 ][ Islam2you Tube ] [ عدد مرات العرض 3353874 ] [ عدد النقرات 472 ]
[ mail request ] [ عدد مرات العرض 3505091 ] [ عدد النقرات 634 ][ dorar_hadith_banner ] [ عدد مرات العرض 3353774 ] [ عدد النقرات 178 ]
[ quranalalameen-hazem ] [ عدد مرات العرض 3442951 ] [ عدد النقرات 523 ][ alalameen Tube ] [ عدد مرات العرض 3353863 ] [ عدد النقرات 303 ]

النتائج 1 إلى 5 من 5
  1. #1
    مشرف
    رقم العضوية : 50
    تاريخ التسجيل : Jun 2010
    المشاركات: 1,803
    التقييم: 10
    مقالات المدونة: 3

    أوسمة العضو

     

    01 (29) عبد الله بن رواحة ( كلامه أشد على المشركين من وقع النبل )





    انه عبدالله بن رواحة بن ثعلبة
    بن امرىء القيس بن ثعلبة الملقب
    ب( الأمير السعيد الشهيد ابوعمرو الأنصارى الخزرجى البدرى النقيب الشاعر شهيد بدر والعقية المكنى ( ابا محمد وأبا رواحة . كان شاعرا وفارسا يعتمد عليه قومه ( الخزرج ) فى غزواتهم وقد أسلم على يد مصعب بن عمير وأسلم على يده ( ابى الدرداء ) وفى موسم من مواسم الحج وكانت بيعة العقبة الثانية تقدم ابن رواحة ومد يده ليصافح ويبايع الحبيب صلى الله عليه وسلم
    وكان بن رواحة من النقباء الاثنى عشر فى تلك البيعة .وقدلازم ابن رواحة رسول الله صلى الله عليه وسلم بعد هجرته الى المدينة ليقتبس من هديه وعلمه وأخلاقه العذبة المباركة .
    قال ابو الدرداء : ان كنا لنكون مع رسول الله صلى الله عليه وسلم فى السفر فى اليوم الحار ما فى القوم أحد صائم الا رسول الله صلى الله عليه وسلم وعبدالله بن رواحة .
    قال ابن سيرين : كان شعراء رسول الله صلى الله عليه وسلم عبد الله بن رواحة وحسان بن ثابت وكعب بن مالك , وكان بن رواحة قد جعل ماله ولسانه وسنانه لنصرة دين الله جل وعلا وكان رحيما باليتامى ( كفل زيد بن أرقم ) فتربى فى حجره


    وها هو تراه فى غزوة بدر يقاتل قتالا شرسا وفى غزوة أحد يحصد رقاب المشركين .
    وعن انس رضى الله عنه قال :


    - أن النبي صلى الله عليه و سلم دخل مكة في عمرة القضاء و عبد الله بن رواحة بين يديه يمشي وهو يقول خلوا بني الكفار عن سبيله ** اليوم نضربكم على تنزيله ** ضربا يزيل الهام عن مقيله ** ويذهل الخليل عن خليله فقال له عمر يا ابن رواحة بين يدي رسول الله صلى الله عليه و سلم وفي حرم الله تقول الشعر فقال له النبي صلى الله عليه و سلم خل عنه يا عمر فلهي أسرع فيهم من نضح النبل الراوي: أنس بن مالك المحدث: الألباني - المصدر: صحيح الترمذي - الصفحة أو الرقم: 2847
    خلاصة حكم المحدث: صحيح


    الرحيل : عن عروة بن الزبير قال :
    بعث النبي صلى الله عليه وسلم بعثا إلى مؤتة في جمادى الأولى من سنة ثمان واستعمل عليهم زيد بن حارثة فقال لهم إن أصيب زيد فجعفر بن أبي طالب على الناس فإن أصيب جعفر فعبد الله بن رواحة على الناس فتجهز الناس ثم تهيئوا للخروج وهم ثلاثة آلاف فلما حضر خروجهم ودع الناس أمراء رسول الله صلى الله عليه وسلم وسلموا عليهم فلما ودع عبد الله بن رواحة مع من ودع بكى فقيل له ما يبكيك يا ابن رواحة فقال والله ما بي حب الدنيا وصبابة ولكن سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقرأ آية من كتاب الله يذكر فيها النار { وإن منكم إلا واردها كان على ربك حتما مقضيا } فلست أدري كيف لي بالصدر بعد الورود فقال لهم المسلمون صحبكم الله ودفع عنكم وردكم إلينا صالحين فقال عبد الله بن رواحة : لكنني أسأل الرحمن مغفرة وضربة ذات فزع تقذف الزبدا _ أو طعنة بيدي حران مجهزة بحربة تنفذ الأحشاء والكبدا _ حتى يقولوا إذا مروا على جدثي أرشده الله من غاز وقد رشدا . ثم إن القوم تهيئوا للخروج فأتى عبد الله بن رواحة رسول الله صلى الله عليه وسلم يودعه فقال : يثبت الله ما آتاك من حسن تثبيت موسى ونصرا كالذي نصروا _ إني تفرست فيك الخير نافلة فراسة خالفتهم في الذي نظروا _ أنت الرسول فمن يحرم نوافله والوجه منه فقد أزرى به القدر . ثم خرج القوم وخرج رسول الله صلى الله عليه وسلم يشيعهم حتى إذا ودعهم وانصرف عنهم قال عبد الله بن رواحة : خلف السلام على امرئ ودعته في النخل غير مودع وكليل . ثم مضوا حتى نزلوا معان من أرض الشام فبلغهم أن هرقل في ماب من أرض البلقاء في مائة ألف من الروم وقد اجتمعت إليه المستعربة من لخم وجذام وبلقين وبهرام وبلى في مائة ألف عليهم رجل يلي أخذ رايتهم يقال له ملك بن زانة فلما بلغ ذلك المسلمين قاموا بمعان ليلتين ينظرون في أمرهم وقالوا نكتب إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فنخبره بعدد عدونا فإما أن يمدنا وإما أن يأمرنا بأمره فنمضي له فشجع عبد الله بن رواحة الناس وقال يا قوم والله إن الذي تكرهون للذي خرجتم له تطلبون الشهادة وما نقاتل الناس بعدد ولا قوة ولا كثرة إنما نقاتلهم بهذا الدين الذي أكرمنا الله به فانطلقوا فإنما هي إحدى الحسنيين إما ظهور أو شهادة , قال عبد الله بن رواحة في مقامهم ذلك قال ابن إسحق كما حدثني عبد الله بن أبي بكر أنه حدث عن زيد بن أرقم قال كنت يتيما لعبد الله بن رواحة في حجره فخرج في سفرته تلك مردفي على حقيبة راحلته ووالله إنا لنسير ليلة إذ سمعته يتمثل ببيته هذا : إذا أديتني وحملت رحلي مسيرة أربع بعد الحساء . فلما سمعته منه بكيت فخفقني بالدرة وقال ما عليك يا لكع أن يرزقني الله الشهادة وترجع من شعبتي الرحل ومضى الناس حتى إذا كانوا بتخوم البلقاء لقيتهم جموع هرقل من الروم والعرب بقرية من قرى البلقاء يقال لها ماب ثم دنا المسلمون وانحاز المسلمون إلى قرية يقال لها مؤتة فالتقى الناس عندها وتعبأ المسلمون فجعلوا على ميمنتهم رجلا من بني عذرة يقال له قطبة بن قتادة وعلى مسيرتهم رجلا من الأنصار يقال له عبادة بن مالك ثم التقى الناس واقتتلوا فقاتل زيد بن حارثة براية رسول الله صلى الله عليه وسلم حتى شاط في رماح القوم ثم أخذها جعفر فقاتل بها حتى إذا ألجمه القتال اقتحم عن فرس له شقراء فعقرها فقاتل القوم حتى قتل وكان جعفر أول رجل من المسلمين عقر في الإسلام الراوي: عروة بن الزبير المحدث: الهيثمي - المصدر: مجمع الزوائد - الصفحة أو الرقم: 6/161
    خلاصة حكم المحدث: رجاله ثقات إلى عروة

    وعاد خالد بن الوليد منتصرا على جيش بلغ مائتى الف فسمى النبى ذلك فتحا ووصف خال بسيف الله المسلول .

    عن والد عباد بن عبدالله بن الزبير الذي أرضعه
    قال :
    - والله لكأني أنظر إلى جعفر بن أبي طالب حين اقتحم عن فرس له شقراء ثم عقرها ثم قاتل القوم حتى قتل فلما قتل جعفر أخذ عبد الله بن رواحة الراية ثم تقدم بها وهو على فرسه فجعل يستنزل نفسه وتردد بعض التردد ثم قال : أقسمت يا نفسي لتنزلنه طائعة أو لتكرهنه _ ما لي أراك تكرهين الجنة إن أجلب الناس وشدوا الرنة _ لطالما قد كنت مطمئنة هل أنت إلا نطفة في شنه . وقال عبد الله بن رواحة : يا نفس أن لا تقتلي فموتي هذا حمام الموت قد صليت _ وما تمنيت فقد لقيت أن تفعلي فعلهما هديت . ثم نزل فلما نزل أتاه ابن عم له بعظم من لحم فقال اشدد بهذا صلبك فإنك قد لقيت في أيامك هذه ما قد لقيت فأخذه من يده فانتهش منه نهشة ثم سمع الحطمة في ناحية الناس فقال وأنت في الدنيا ثم ألقاه من يده ثم أخذ سيفه فتقدم فقاتل حتى قتل فأخذ الراية ثابت بن أقرم أحد بلعجلان وقال يا أيها الناس اصطلحوا على رجل منكم قالوا أنت قال ما أنا بفاعل فاصطلح الناس على خالد بن الوليد فلما أخذ الراية دافع القوم ثم انحاز حتى انصرف فلما أصيبوا قال رسول الله صلى الله عليه وسلم أخذ الراية زيد بن حارثة فقاتل بها حتى قتل شهيدا ثم أخذها جعفر فقاتل بها حتى قتل شهيدا ثم صمت النبي صلى الله عليه وسلم حتى تغيرت وجوه الأنصار وظنوا أنه كان في عبد الله بن رواحة بعض ما يكرهونه قال ثم أخذها عبد الله بن رواحة فقاتل بها حتى قتل شهيدا ثم قال لقد رفعوا إلي في الجنة فيما يرى النائم على سرر من ذهب فرأيت في سرير عبد الله بن رواحة أزورارا عن سريري صاحبيه فقلت بم هذا فقيل لي مضيا وتردد عبد الله بن رواحة بعض التردد ومضى الراوي: والد عباد بن عبدالله بن الزبير الذي أرضعه المحدث: الهيثمي - المصدر: مجمع الزوائد - الصفحة أو الرقم: 6/162
    خلاصة حكم المحدث: رجاله ثقات

    رحم الله بن رواحة ومن استشهد معه .
    التعديل الأخير تم بواسطة أبو يوسف ; 14th July 2010 الساعة 06:37 PM

  2. #2
    إدارة المنتدى
    علم الدولة:
    رقم العضوية : 1
    تاريخ التسجيل : Mar 2010
    المشاركات: 951
    التقييم: 10
    العمل : طالب علم
    مقالات المدونة: 2

    أوسمة العضو

     

    بارك الله فيك اخي في الله المفوض امره لله

  3. #3
    مشرفة عامة على المنتدى
    علم الدولة:
    رقم العضوية : 71
    تاريخ التسجيل : Jul 2010
    المشاركات: 663
    التقييم: 10
    الدولة : الشرقيه - مصر
    العمل : طبيب تكليف

    أوسمة العضو

     

    جزاك الله خيرا ,وزادك علما,وتقبل عملك ,وغفر ذنبك



    ولك من ابننك كل التقدير والاحترام

  4. #4
    مشرف
    رقم العضوية : 50
    تاريخ التسجيل : Jun 2010
    المشاركات: 1,803
    التقييم: 10
    مقالات المدونة: 3

    أوسمة العضو

     

    شكرا جزيلا ابنتى الغلية لمتابعتك رزقك الله بالرزق الحلال وبارك فيه وألبسك ثياب الجنة وجعلك فى منزلة الصديقين والشهداء والصالحين وحسن اولئك رفيقا

  5. #5
    مشرف
    رقم العضوية : 50
    تاريخ التسجيل : Jun 2010
    المشاركات: 1,803
    التقييم: 10
    مقالات المدونة: 3

    أوسمة العضو

     

    شكرا جزيلا ابنتى الفاضله لمتابعتك واهتمامك وقراءتك بارك الله لك ورزقك رزقا حلالا طيبا وجازاك الله خيرا وألبسك ثياب الجنة وجعلك فى منزلة الصديقين والشهداء والصالحين وحسن اولئك رفيقا

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

webune

flagcounter

احصائيات وترتيب الموقع


Free Page Rank Tool